الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » استنفار قوات الأسد في ضواحي دمشق

استنفار قوات الأسد في ضواحي دمشق

كشف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن قوات عسكرية أمنية مشتركة تضم عشرات الآليات اقتحمت عدة مدن في ريف درعا بينها نوى والمسيفرة وداعل.
وقال عبد الرحمن: “بلدة خربة غزالة شهدت أكبر عملية من نوعها منذ انطلاق الثورة، حيث ترافق الاقتحام مع إطلاق رصاص كثيف، وبدأت القوات حملة مداهمات اعتقلت خلالها نحو 100 شخص، كما أحرقت عشرات الدراجات النارية”.
من جهة ثانية، أفاد المرصد بأن مواطنًا استشهد إثر إصابته برصاص قناصة في ساحة هنانو في قرية الرامي في محافظة إدلب بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، مؤكدًا انشقاق عشرين عسكريًّا في القرية.
القرار حول سوريا سيدعو إلى تطبيق المبادرة العربية
من ناحية أخرى، أوضح مصدر مسئول في بعثة جامعة الدول العربية إلى مجلس الأمن وفق صحيفة “الشرق الأوسط” أن هناك تفاؤلاً حول موقف الدول الغربية بما يؤكد تصويت 10 أعضاء على الأقل – من أصل الدول الـ15 الأعضاء – لصالح مشروع القرار، خصوصًا أن النص الجديد لا يتضمن أي إشارة إلى التدخل العسكري الخارجي أو إقامة منطقة آمنة أو فرض حظر جوي أو أي إشارة إلى الفصل السابع لمجلس الأمن.
وقال المسئول في بعثة الجامعة العربية: “القرار الذي سيصدره مجلس الأمن، سيكون نصًّا سياسيًّا خالصًا يدين العنف، ويدعو إلى تطبيق المبادرة العربية في نقاطها الأساسية الأربع”.
وأضاف: النقاط الأربع هي: وقف العنف وحماية السكان، والسماح بالتظاهرات السلمية وإطلاق سراح المعتقلين، وعودة الجيش السوري إلى ثكناته، والسماح للصحافيين والمراقبين الدوليين بالدخول إلى سوريا”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*