الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الأسد يدعم دروز لبنان

الأسد يدعم دروز لبنان

كد الرئيس السوري بشار الاسد حرص دمشق «على ضرورة الاستقرار في لبنان لما لهذا الاستقرار من تداعيات ايجابية على الساحة السورية»، مشدداً على «المحافظة على وجود الطائفة الدرزية في المشرق العربي»، ومشيداً «بالدور الوطني والقومي الذي لعبته ماضياً وتلعبه اليوم».
ونقل الوزير اللبناني السابق وئام وهاب عن الاسد الذي استقبله امس على مدى ثلاث ساعات قوله «ان التاريخ خير شاهد على انجازات الطائفة الدرزية»، وتأكيده أن «سورية تكنّ المحبة لجميع ابنائها دون تمييز أو استثناء».
وبعد عودته الى بيروت، حرصت أمانة الاعلام في حزب «التوحيد العربي» (يترأسه وهاب) على التعليق على ما اوردته بعض وسائل الاعلام من ان استقبال الاسد في دمشق لوهاب  يحصل لأول مرة، وأوضحت «ان هذا اللقاء هو الاول العلني في الفترة الاخيرة».
وبدا الاستقبال «العلني» لوهاب من الرئيس السوري بمثابة ردّ على المواقف التصاعدية لرئيس «جبهة النضال الوطني» النائب وليد جنبلاط من الأزمة السورية التي كان اعلن ان لا حلّ لها الا برحيل نظام الأسد، وصولاً الى توجيهه قبل عشرة ايام اول دعوة من نوعها للدروز في الجيش السوري لرفض الاوامر العسكرية حين تساءل «أما آن الاوان للجنود الدروز رفض الاوامر العسكرية لقتل اخوانهم من ابناء الشعب السوري في حمص وحماه وادلب والمناطق السورية والتزام منازلهم على الأقل؟».

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*