الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » محاصرة الداخلية المصرية و ( 800 ) مصابا !

محاصرة الداخلية المصرية و ( 800 ) مصابا !

حاصر محتجون مصريون مبنى وزارة الداخلية بالقاهرة، اليوم الجمعة، لتدخل البلاد يوماً ثانياً من الاحتجاجات تعبيراً عن الغضب لمقتل 74 شخصاً في أسوأ مأساة كروية في مصر، والتي أعقبت مباراة فريقي الأهلي والمصري في بورسعيد مساء الأربعاء الماضي.

وأكد أحدت تقرير لوزارة الصحة وفاة 3 أشخاص، بينهم اثنان بالسويس، والثالث بالقاهرة، فضلاً عن إصابة 1690شخصاً، في الاحتجاجات التي اندلعت عقب مجزرة بورسعيد.

ومن ناحية أخرى، قررت ائتلافات الثورة بالإسكندرية فضّ الاعتصام لتفويت الفرصة على المخربين.
قتيلان بالرصاص الحي في السويس
وكان مصدر طبي وشهود أكدوا أن محتجين اثنين على الأقل قُتلا عندما أطلقت الشرطة المصرية الرصاص الحي لتفريق حشد كان يحاول اقتحام مديرية الأمن في مدينة السويس في الساعات الأولى من اليوم الجمعة.

وقال طبيب إنه تم نقل الجثتين الى المستشفى ووضعهما بالمشرحة، مضيفاً أن الوفاة ناتجة عن طلق ناري حيّ، نقلاً عن وكالة رويترز.

وأفاد شاهد عيان بأن المحتجين كانوا يحاولون اقتحام مديرية الأمن في السويس، وردّت قوات الشرطة باستخدام قنابل مسيلة للدموع ثم الرصاص الحي.

1690 مصاباً في القاهرة

أما في القاهرة، فقد أصيب أكثر من 1690 شخصاً في الاشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين بالقرب من وزارةِ الداخلية، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة المصرية.

وطلبت وزارة الداخلية المصرية تعزيزات من الجيش والأمن المركزي لحماية مقرّها، فيما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من الاقتراب من مبنى الوزارة للتعبير عن غضبهم، إثر المواجهات الدامية التي شهدتها مدينة بورسعيد، والتي أسفرت عن مقتل 74 شخصاً على الأقل وإصابة نحو 1000.

وضمت المسيرات آلاف المتظاهرين من أنصار النادي الأهلي ومواطنين آخرين في القاهرة، وانطلقت نحو وزارة الداخلية الكائن بوسط القاهرة، من عدة مناطق شملت النادي الأهلي بالجزيرة، وسفنكس بالعجوزة، وميدان التحرير. وهتف المتظاهرون بشعار واحد: “هذه ليست حادثة رياضية، إنها مجزرة عسكرية”، محملين المجلس العسكري الحاكم مسؤولية حادثة مباراة بورسعيد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*