الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اليمن يدخل في دوامة فوضى

اليمن يدخل في دوامة فوضى

اقتحمت مليشيات مسلحة تابعة لحزب الإصلاح تساندهم عناصر تابعة للواء المنشق علي محسن الأحمر قائد الفرقة الأولى مدرع جامع الوحدة في العاصمة اليمنية صنعاء يوم الجمعة 3 فبراير/شباط.

وقال شهود عيان ومصلون ان مليشيات الإصلاح (الإخوان المسلمين في اليمن) والفرقة اقتحمت جامع الوحدة الكائن أمام منزل نائب رئيس الجمهورية بشارع الستين في صنعاء وقامت بإخراج المصليين من داخل الجامع بقوة السلاح ومنعهم من أداء صلاة الجمعة.

وأشارت المصادر إلى أن تلك المليشيات أغلقت الجامع وعززت تواجدها المسلح بمدرعة وأطقم عسكرية تابعة للفرقة الأولى مدرع.

هذا وكانت انباء قد ترددت عن توافد مجموعات من اليمنيين المناهضين للنظام في صنعاء منذ الصباح تمهيدا لتنظيم مظاهرة احتجاجية عقب صلاة الجمعة في شارع الستين أكبر شوارع العاصمة وساحة التغيير في جمعة “صناعة التاريخ “.

فيما شهدت تعز احتشاد عشرات الآلاف من أبناء المدينة في ساحة الحرية للمطالبة بمحاكمة صالح ورموز نظامه، ومرددين هتافات تطالب بإعدامه ونجله العميد أحمد قائد الحرس الجمهوري: “صالح يعدم، صالح يعدم.. احمد يعدم، أحمد يعدم”، في وقت أحيت فيه ساحة الحرية عصر اليوم حفلا فنيا وخطابيا كبيرا عرفانا ووفاء لدماء الشهداء الذين سقطوا في مسيرة الحياة وذلك برعاية التكتل الوطني لأعيان تعز.

وتعهد المتظاهرون باستمرار الثورة في الميادين والساحات حتى تحقيق كامل أهدافها دون نقصان وتعهدوا بالانتصار لدماء الشهداء.

وتطرق خطيب جمعة “صناعة التاريخ” إلى التأكيد على أن الجميع في هذه الثورة يشتركون في صناعة التاريخ.

موالون مسلحون لصالح يقتحمون مكاتب صحيفة “الثورة”

من جانب آخر، اتهمت اللجنة النقابية لصحفيي مؤسسة الثورة “مجاميع” مسلحة من الموالين لنظام الرئيس علي صالح باستقدام طاقم عمل صحفي مستأجر لإصدار عدد الجمعة من صحيفة “الثورة” الرسمية، وإعادة فقرة “إضاءة الرئيس صالح وأهداف الثورة” إلى صفحتها الاولى، مع اعتذار حمل عنوان” إعتذار بالغ وعميق من صحيفة الثورة لشعبنا اليمني العظيم وأسر شهداء ومناضلي الثورة اليمنية”.

ونقلت “مأرب برس” عن مصادر مطلعة ان أطرافا إعلامية محسوبة على بقايا النظام تسعى لنقل مظاهر إثارة الفوضى إلى مبنى التلفزيون بحي صوفان القريب من مبنى “الثورة”، تزامنا مع فرض حصار مماثل على مبنى مقر صحيفة “الجمهورية” الرسمية في تعز عقب طرد طاقمها الصحفي والإداري من قبل مسلحين موالين للصالح يحتجون على السياسة التحريرية التي انتهجتها الصحيفة مؤخرا ولبغية تكرار سيناريو صحيفة الثورة المتمثل في استقدام طاقم عمل جديد موال لسياسة بقايا نظام العائلة وإقصاء الطاقم الرسمي.

هذا وتشهد العاصمة صنعاء والبلاد بشكل عام حالة غير مسبوقة من الانفلات الأمني المتصاعد جراء الاختفاء اللافت للدوريات الأمنية المكلفة بضبط الاختلالات والحفاظ على النظام العامة واستمرار حالة الانقسام لأجزائها الممتدة منذ اندلاع شرارة الثورة الشبابية في مطلع شهر فبراير/شباط العام المنصرم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*