الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مجزرة مؤلمة في حمص ( 260 ) قتيلا

مجزرة مؤلمة في حمص ( 260 ) قتيلا

تعرضت مدينة حمص السورية إلى قصف راح ضحيته المئات بين قتيل وجريح، ووصفت المعارضة ما يجري بأنه “مجزرة”، الأمر الذي نفاه التلفزيون السوري الرسمي نفيا قاطعا، مؤكدا أن الجيش النظامي لم يقصف المدينة أو يدخلها.
وأعلن المجلس الوطني السوري المعارض اليوم أن قصف الجيش السوري لمدينة حمص ليل الجمعة السبت أدى إلى سقوط 260 قتيلا ومئات الجرحى، داعيا روسيا إلى إدانة نظام الرئيس بشار الأسد.
وقال المجلس في بيان “إن النظام السوري ارتكب واحدة من أبشع جرائمه منذ بداية ثورة الكرامة وقام بقصف عشوائي على الأحياء المدنية في حمص راح ضحيته ما يزيد عن 260 شهيدا ومئات الجرحى”.
ودعا المجلس روسيا التي تمنع تبني قرار ضد سوريا في مجلس الأمن الدولي، إلى إدانة النظام بشكل واضح وتحمل مسؤولياتها “لإيقاف المذابح”.
وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن من بين القتلى 138 في حي الخالدية بينهم نساء وأطفال، و79 سقطوا في أحياء الإنشاءات وباب الدريب وباب السباع وبابا عمرو والبياضة ومدخل جورة الشياح.
وقال شاهد عيان من حي الخالدية إن الجيش النظامي السوري أطلق 300 قذيفة هاون على الحي، كما عرضت القنوات الإخبارية العربية مشاهد لضحايا القصف تظهر جثث قتلى داخل منازلهم.
تجدد القصف
من جهته قال هادي العبد الله عضو الهيئة العامة للثورة السورية في حمص في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن القصف تجدد صباح اليوم على حيي بابا عمرو ودير بعلبة ومدن القصير والرستن وتدمر حيث تعيش المدن حالة حرب حقيقية.
وأضاف أن الدخول إلى حمص أشبه بعملية انتحار لأن القناصة يطلقون النار على أي شيء يتحرك، مشيرا إلى أن الأهالي يحاولون بوسائلهم الذاتية انتشال الجثث والجرحى من تحت أنقاض المنازل التي دمرها القصف.
كما استهدفت منطقة المباركية بحمص “بوابل” من قذائف الهاون أدت إلى سقوط قتلى وجرحى وتهديم جزئي لعدد من المنازل، وتجدد القصف أيضا -بحسب الهيئة العامة- على حي جوبر بحمص والمساجد “تستغيث وتكبر”.
ووصف المرصد السوري لحقوق الإنسان ما يحدث في حمص بأنه “مجزرة حقيقية”، قائلا إن عدد القتلى مرشح للارتفاع، بسبب كثرة المصابين بجروح خطيرة. وتحدث شهود عيان عن منع الجيش السوري نقل الجرحى إلى المستشفيات.
نفي رسمي
في المقابل نفى التلفزيون السوري الرسمي اليوم السبت نفيا قاطعا أن يكون الجيش السوري قصف مدينة حمص أو دخلها، معتبرا أن بث مثل هذه الأنباء يندرج في إطار تصعيد “للتأثير على مواقف بعض الدول في مجلس الأمن الدولي”.
وأكد المصدر الإعلامي أن هذه الأنباء تندرج في إطار “حملة هستيرية تشنها قنوات التحريض الشريكة مع المجموعات الإرهابية المسلحة للتجييش والتأجيج لسفك مزيد من الدماء السورية”.
وأوضح أن “الجثث التي عرضتها قنوات التحريض هي لشهداء من مواطنين اختطفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة وقتلتهم وصورتهم على أنهم جثث لضحايا القصف المزعوم”.
وفي الزبداني بريف دمشق لم يكن الحال أفضل من حمص حيث قال ناشطون إن عشرات قـُتلوا الليلة الماضية في قصف وإطلاق نار في الزبداني ومضايا وغيرهما من المدن في ريف دمشق.
وقال علي إبراهيم -عضو تنسيقية الزبداني- إن الجيش النظامي حاول اقتحام منطقتي الزبداني ومضايا من أربع جهات لكن الجيش السوري الحر صد الهجوم، مشيرا إلى استمرار المناوشات بين الجانبين، والقصف العشوائي على أطراف المدينة.
أسر جنود
وأضاف أن الأمن يحاصر المدينة منذ ثلاثة أيام ويقطع المواد الغذائية والكهرباء والماء والاتصالات، في محاولة “لتجويع المدينة وشل حركتها”.
وفي حماة قال الناشطون إن قوات الأمن حاصرت عددا من الأحياء وأطلقت النيران عشوائيا على المدنيين.
كذلك أفاد المرصد بأن انفجارا شديدا هز مدينة بانياس الساحلية غربي سوريا في الوقت الذي أقدم شبان على قطع طريق اللاذقية دمشق الدولي الذي يمر في بانياس.
كما أشار المرصد إلى انشقاق 15 جنديا من الجيش النظامي السوري في محافظة إدلب قرب الحدود التركية من حاجز قرية ابديتا بعتادهم الكامل إثر اشتباكات بين الجيش النظامي ومجموعة منشقة.
ولفت المرصد إلى مقتل 14 من الجيش النظامي بينهم ضابطان برتبة عقيد ونقيب خلال اشتباكات مع مجموعات منشقة في بلدات نوى وجاسم وكفرشمس بمحافظة درعا وبلدة القورية بمحافظتي دير الزور وحمص.
من جهة ثانية أعلنت كتيبة الفاروق التابعة للجيش السوري الحر أنها أسرت 19 جنديا من الجيش النظامي عند حاجز تفتيش في حي الخالدية.
وكان متحدث باسم كتيبة الفاروق حدد مهلة حتى يوم غد الأحد لما وصفه بمقايضة سياسية مقابل إطلاق الجنود الأسرى، كما تعهد بمعاملتهم معاملة حسنة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*