الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » يهود متطرفون يقتحمون قرية النبي صالح

يهود متطرفون يقتحمون قرية النبي صالح

أحبط ابناء قرية النبي صالح شمال غربي رام الله فجر أمس محاولة لقطعان المستوطنين المسلحين للمس بمسجد قريتهم، وتصدوا لهم واجبروهم على الفرار، فيما اتهم الاهالي جيش الاحتلال بالتواطؤ الكامل والمكشوف مع هذه المجموعة المجرمة لتسهيل مهمتها.

وروى ل»الرياض» مصدر في القرية ان مجموعة من المستوطنين يتراوح عددهم ما بين ستة الى تسعة تسللوا الى القرية تحت جنح الظلام على متن ثلاث دراجات نارية، ووصلوا حتى مدخل «مسجد تميم بن اوس الداري» وصعدوا على درجاته الامامية.

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لدواعٍ أمنية ان مثل هذه المحاولة كانت متوقعة من قبل الاهالي ولجنة مقاومة الاستيطان التي جندت شبانا للقيام بأعمال الحراسة الليلية، كون القرية بؤرة اشتعال دائمة مع قوات الاحتلال وتقع في مواجهة مستعمرة «حلميش» التي اقيمت على اراضيها وتواصل الزحف والتوسع عبر اراضيها.

واضاف «عند اكتشاف امر هذه المجموعة من المستوطنين تنادى ابناء القرية وعبر الاتصالات الهاتفية، واخذوا بمهاجمتهم اثناء تواجدهم على مدخل المسجد، ما اربكهم فسارعوا الى ركوب دراجاتهم وفروا من المكان باتجاه الطريق الرئيسي المؤدي الى قرية عابود، حيث كانوا مسلحين ببنادق آلية حديثة من نوع « ام 16» التي يستخدمها الجيش الاسرائيلي. كما كانوا على دراية كاملة بكل جغرافية القرية وشوارعها.»

واتهم المصدر جيش الاحتلال بالتواطؤ الكامل وتسهيل مهمة المستوطنين، حيث لوحظ ان البرج العسكري المقام على مدخل القرية اطفأ انواره عند نحو الثانية عشرة، فيما اخلت دوريات الاحتلال المكان بالكامل، ما سمح للمستوطنين بالدخول والخروج، دون اعتراض طريقهم، علما انهم فروا باتجاه طريق يشهد تواجد مكثف لدوريات جيش الاحتلال. وعبر الاهالي عن خشيتهم من تكرار هذه المحاولة في المستقبل، خاصة ان القرية باتت تمثل نموذجا للمقاومة الشعبية في مواجهة الاطماع التوسعية الاستيطانية. وجاءت هذه المحاولة في اعقاب مواجهات شهدتها القرية بين المواطنين ومن معهم من متضامنين اجانب واسرائيليين وقوات الاحتلال التي تدخلت لقمع مسيرتهم الاسبوعية السلمية المنددة بالاستيطان ومصادرة الاراضي.

وفي هذا الاطار نفى الاهالي مزاعم جيش الاحتلال بخصوص اصابة مترجمة فلسطينية من القدس كانت ترافق وفدا تضامنيا اوروربيا، واكدوا انها اصيبت بقنبلة غاز اطلقها جنود الاحتلال على متظاهرين سلميين.

ونشر الاهالي عبر الانترنت شريط فيديو يظهر بوضوح كيفية اصابة المترجمة المقدسية، بقنبلة غاز ولحظة سقوطها واسعافها. وقد وصفت حالتها بالمستقرة.

وكان الناطق العسكري الإسرائيلي زعم عبر صفحته على موقع «تويتر» ان المترجمة (المتضامنة) المشار اليها قد أصيبت بحجارة المواطنين، في محاولة لاعفاء جنود الاحتلال من المسؤولية عن هذه الجريمة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*