الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القاعدة تصفّي أعضاءها بالشكّ

القاعدة تصفّي أعضاءها بالشكّ

الجزائر ـ كشفت شهادات تائبين نشطوا بـإمارة الصحراء في تنظيم‮ “‬القاعدة في‮ ‬بلاد المغرب الإسلامي‮”‬‮ ‬سلموا أنفسهم حديثا لأجهزة الأمن الجزائرية،‮ ‬أن عبد الحميد أبو زيد أمير كتيبة طارق بن زياد الناشطة في‮ ‬الساحل الصحراوي،‮ ‬قتل نحو 30 موريتانيا من أتباعه ذبحا ‬وذلك بسبب شكوكه المتزايدة بأن بعض الذين‮ ‬يلتحقون به من موريتانيا بينهم عناصر من ‬جهاز الإستخبارات الموريتانية‮.
ونقلت صحيفة جزائرية الثلاثاء عن أحد التائبين قوله في‮ ‬شهادته لمصالح الأمن إن‮ ‬أبو زيد‮ ‬قام بذبح ما يزيد عن 30 عنصرا على الأقل خلال الأشهر الأخيرة بسبب توجسه من الناشطين الموريتانيين وهو ما تسبب في‮ ‬حالة من النفور لديهم ‬خاصة ما عرف عنه من غلظة ووحشية في التعامل.
وأشارت الى أنها ليست المرة الأولى التي يقوم فيها هذا التنظيم بقتل موريتانيين ذبحا، ‬إذ سبق له أن فعل ذلك بجنود موريتانيين ‬بعمليتي‮ ‬تورين والغلاوية،‮ ‬حسبما أكده أمير كتيبة الملثمين الجزائري مختار بلمختار،‮ ‬المدعو خالد أبو العباس المعروف باسم الأعور.
وذكرت الصحيفة ‬نقلا عن تائبين سلموا أنفسهم لأجهزة،‮ ‬أن أكبر هاجس‮ ‬يؤرق التنظيم “الإرهابي”‮ ‬هو الوشاية،‮ ‬إذ أصبح القياديون لا‮ ‬يثقون حتى ب‬أقرب مساعديهم، ‬بعد أن ساهمت فئة منهم ب‬التخطيط للقضاء على‮ ”‬المادة الرمادية‮” ‬للتنظيم،‮ ‬من خلال مد مصالح الأمن بكافة المعلومات حول تحرك هذه العناصر مما‮ ‬يسهل مهمة نصب الكمائن لهم والقضاء عليهم،‮ ‬على‮ ‬غرار ما حدث ب‬آخر عملية بمنطقة “خميس الخشنة” الواقعة على بعد 30 كيلومترا من العاصمة الجزائرية، حين قضت أجهزة الأمن على أمير كتيبة أبو بكر الصديق ومرافقه بعد وشاية من عناصر التنظيم،‮ ‬إذ تم القضاء عليه بمنزل عائلته الكائن بالمنطقة.
ونقلت عن عنصر تائب من التنظيم قوله إن أغلب الناشطين في‮ ‬شمال مالي،‮ ‬تحت إمرة تنظيم القاعدة في‮ ‬بلاد المغرب الإسلامي،‮ ‬لا قناعة شرعية لهم،‮ معتبرا إياهم مجرد موظفين‮ ‬يتلقون مساعدات مالية من مختار بلمختار، ‬حيث‮ ‬يتم ضمان نقلهم من مقر إقامتهم إلى معسكراتهم وإعادتهم مجددا بعربات التنظيم ‬وكأنهم موظفون وليسوا إرهابيين. “يو بي آي”

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*