الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حزب الله يعترف بتلقي مساعدات إيرانية

حزب الله يعترف بتلقي مساعدات إيرانية

اعترف زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، لأول مرة، بتلقي حزبه معونات مالية ومساعدات أخرى من إيران، لكنه نفى تلقيه تعليمات أو إيعازات من طهران.
وقال نصر الله انه كان يؤكد على حصول حزبه دعما سياسيا ومعنويا من ايران، لانه “لا يريد احراج الاخوان في ايران”، لكن خطابه تغير بعد ان صرحت القيادة الايرانية، علنا، بدعمها المالي لحزب الله.
واضاف، في خطاب الى عناصر الحزب لمناسبة المولد النبوي، في اتصال فيديوي: “نعم حصلنا على دعم معنوي وسياسي ومادي في كافة الاشكال من الجمهورية الاسلامية منذ عام 1982”.
وقال: “في الماضي كنا نقول نصف القصة ونسكت على النصف الاخر، وعندما يسألوننا عن الدعم المالي والمادي والعسكري كنا نسكت”.
لكنه قال ايضا ان ايران لم تصدر ايعازات او تعليمات الى حزب الله منذ تأسيس الحزب قبل نحو ثلاثين عاما.
وقال انه في حال هجمت اسرائيل على المنشآت النووية الايرانية فان القيادة في ايران “لن تطلب من حزب الله أي شيء”.
واشار الى انه في حال حدث هجوم كهذا فان قيادة حزب الله “ستجلس وتفكر وتقرر ما تفعل”.
يذكر ان كثيرا من التوقعات والتخمينات ظهرت حول احتمالات وقوع هجوم اسرائيلي على منشآت نووية عسكرية إيرانية، اعقبت تصريحات اطلقها سياسيون اسرائيليون بارزون عن طموحات ايران النووية.
ويرى محللون انه في حال هاجمت اسرائيل ايران، فان حزب الله، الذي دخل في حرب مع اسرائيل امتدت اربعة وثلاثين يوما في عام 2006، سيهاجم اسرائيل.
كما يرون ان القوى الغربية لن تتفاجأ بتصريحات نصر الله، لانها تتهم ايران بدعم وتمويل حزب الله، الذي تصنفه اوروبا والولايات المتحدة على انه مجموعة ارهابية، منذ فترة طويلة.
“مخدرات وغسيل اموال”وكان الحرس الثوري الايراني قد اسس حزب الله قبل ما يقرب من 30 عاما لمواجهة اسرائيل التي غزت لبنان في تلك الفترة.
كما نفى نصر الله اتهامات واشنطن للحزب بغسيل الاموال وتهريب المخدرات، بالقول ان دعم ايران للحزب يعني انها ليست بحاجة الى المال.
وقالت وزارة العدل الامريكية في ديسمبر/كانون الاول الماضي ان ثلاث شركات ذات صلة بحزب الله غسلت اموالا تقدر باكثر من 240 مليون دولار عبر سوق السيارات المستعملة في الولايات المتحدة.
كما يتهم الادعاء العام الامريكي حزب الله بالضلوع في تجارة المخدرات، وتسهيل توزيع وبيع مخدر الكوكائين في غربي افريقيا.
دعم دمشقودافع نصر الله عن موقف حزبه المؤيد لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، وحملته “لقمع” الاحتجاجات المناهضة لحكمه والمستمرة منذ نحو 11 شهرا، التي اسفرت حتى الآن عن مقتل اكثر من خمسة آلاف شخص.
وفي هذا قال نصر الله: “يقولون اننا لا نريد الحوار، ولا نريد الاصلاحات لان الوقت مضى عليها، الوقت مضى عندما يستمر القتال في سوريا، وهناك من يسعى الى دفع البلاد الى حرب اهلية”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*