الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بريطانيا متورطة بـ ( أبو قتادة )

بريطانيا متورطة بـ ( أبو قتادة )

 طلبت بريطانيا من المملكة الأردنية المساعدة في ترحيل رجل الدين الأردني الفلسطيني الأصل عمر محمود عثمان المعروف بـ “أبو قتادة” إلى الأردن، بعد أن تم الإفراج عنه.
فقد أجرى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الأربعاء اتصالا هاتفيا بالملك عبد الله الثاني ملك الأردن، وقرر إرسال وزير الدولة للشؤون الداخلية جيمس بروكنشاير إلى عمان، للحصول على ضمانات من الحكومة الأردنية بألا تستخدم العنف والتعذيب لانتزاع الاعترافات من أبي قتادة في حال قررت لندن ترحيله وتسليمه للأردن.
وكانت محكمة الاستئناف الخاصة بقضايا الهجرة أفرجت بكفالة الاثنين الماضي عن “أبي قتادة” بعد أن قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان عدم جواز تسليمه إلى الأردن، على الرغم من أن وزارة الداخلية البريطانية تعتبره يشكل خطراً على الأمن القومي للمملكة المتحدة.
وانتقد رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون، أمس الأربعاء قرار المحكمة بالإفراج عن أبي قتادة، معتبرا أن الأمر غير مقبول على الإطلاق، قال “نفعل كل ما بوسعنا لإخراج هذا الرجل من بريطانيا”، وفقا لصحيفة “سبر”.
وكان أبو قتادة يعرف بأنه الساعد الأيمن لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، وهو مطلوب للقضاء الأردني بتهم تعلق بالأرهاب، ورفضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الشهر الماضي ترحيله من بريطانيا وتسليمه إلى الأردن، لأنه يواجه  خطر استخدام أدلة تم الحصول عليها عن طريق التعذيب ضده.
يذكر أن هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” طلبت من صحفييها عدم وصف أبي قتادة بـ”المتطرف أو المتشدد” معتبرة أنه حكم تقييمي ولا يناسب الحيادية، وطالبت بوصفه بـ”الأصولي” كما حذرتهم من “استخدام صور الأرشيف التي يظهر فيها وهو بدين لأنه فقد الكثير من وزنه”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*