الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » من وراء تفجير حلب ؟

من وراء تفجير حلب ؟

 جدّد قائد “الجيش السوري الحر” العقيد رياض الأسعد نفيه التام لصحة الإشاعة التي ترددت عن أن يكون أيّ من عناصره قد نفّذوا التفجيرات التي وقعت في مدينة حلب اليوم.
وقال الأسعد : البيان الصادر عن “الجيش السوري الحر” والذي تناولته بعض وسائل الإعلام على أنّه تبنّى التفجير قرب مقر الأمن العسكري في حلب، إنّما أشار إلى أنّ “اشتباكًا حصل بين عناصر “الجيش السوري الحر” والأمن العسكري التابع للنظام السوري في المقر المذكور.
وأضاف: “لقد انسحب عناصر “الجيش الحر” بسلام، وبعد ذلك قام عناصر الأمن التابعين للنظام بالتفجير أمام المركز”.
وفي لهجة تأكيدية أردف الأسعد: “نحن لا ننفذ تفجيرات، وندين هذا النوع من الأعمال”.
وفي اتصال مع قناة “العربية”، قال رياض الأسعد: “عمليتنا على مركز الأمن العسكري في حلب جاءت لمنع الشبّيحة والأمن المتواجدين فيه من مواصلة عملياتهم الوحشية بحق الشعب السوري، وأثناء انسحاب عناصرنا سمعوا صوت التفجير، لكن لا علاقة لنا بالتفجير على الإطلاق”.
المجلس الوطني السوري يبحث “توثيق جرائم النظام”
إلى ذلك أكد القيادي في المجلس الوطني السوري أحمد رمضان أن المجلس سيلتئم اليوم الجمعة في الدوحة وعلى جدول أعماله “بحث الوضع الميداني وأيضا الوضع السياسي” في سوريا.
وقال إن المسارين المقصودين هما “مجموعة الاتصال (الفكرة الفرنسية التركية لتنظيم مؤتمر “أصدقاء سوريا”) على أن يتم ذلك بقاطرة عربية للتوجه بعد تكوين المجموعة إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وأضاف: “المسار الثاني يتمحور حول البدء في توثيق جرائم النظام (السوري) ونقلها إلى المحكمة الجنائية الدولية بالتعاون مع منظمات حقوق الانسان العالمية”.
وحول الوضع الميداني، قال رمضان وفق وكالة “فرانس برس”: “سيتم رفع وتيرة الدعم المقدمة من المجلس الوطني السوري لتعزيز القدرة الدفاعية لشباب الثورة وللجيش السوري الحر”.
وأضاف: “”اجتماع المكتب التنفيذي سيعمل على ضم مكونات جديدة لتمثيل افضل لكافة قوى الشعب السوري”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*