السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مواجهات شمال باكستان بين الجيش ومسلحين

مواجهات شمال باكستان بين الجيش ومسلحين

ذكرت مصادر أمنية أن القوات الباكستانية قتلت وأصابت عددا من المسلحين شمال غرب البلاد اليوم الجمعة، في إطار العمليات العسكرية الجارية بالمنطقة منذ بداية العام الجاري. 

فقد نقلت مصادر إعلامية محلية عن مسؤولين أمنيين قولهم إن قوات الأمن استهدفت ثلاثة مخابئ لمن وصفتهم بالمسلحين في قرية مومازي التابعة لإقليم أوركزاي العليا في منطقة كرام شمال وزيرستان بالقرب من الحدود مع أفغانستان.

وأضافت المصادر أن العملية التي استخدمت فيها القوات الباكستانية سلاح المدفعية أسفرت عن قتل 11 مسلحا وجرح 19 آخرين، وتدمير ثلاثة مبان كان يستخدمها المسلحون.

وذكرت أن العملية جاءت في إطار حملة عسكرية يقوم بها الجيش وقوات الأمن في إقليم أوركزاي ومنطقة كرام الوسطى، وأسفرت حتى الآن عن تطهير عدد من المناطق من الجماعات المسلحة، وفقا للرواية الرسمية.

وعادة ما تستخدم المصادر الأمنية الباكستانية تعبير “الجماعات المسلحة أو المسلحين المتمردين” للإشارة إلى العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش والقوى الأمنية ضد حركة طالبان باكستان الحليفة لتنظيم القاعدة والتي تتخذ من منطقة الحزام القبلي -الممتد على مسافة طويلة من الحدود الباكستانية/الأفغانية- معقلا لها.

مقتل قيادي 

وتأتي هذه العملية بعد يوم من الإعلان عن مقتل قيادي ميداني كبير في تنظيم القاعدة بغارة شنتها طائرة بدون طيار أميركية على المنطقة نفسها.

فقد أعلن الخميس مسؤولون في المخابرات الباكستانية مقتل بدر منصور في معسكر للتدريب تابع لتنظيم القاعدة في ميرانشاه كبرى مدن شمال وزيرستان، وأكدت مصادر محلية في المنطقة مقتل منصور وأحد أبنائه وإصابة إحدى زوجاته في الغارة.

وقال أحد ضباط الاستخبارات إن “منصور كان يقيم في ميرانشاه قبل عدة سنوات، واستقر في ضواحي معسكر تدريب لمجموعته التي تدعى حركة المجاهدين، مشيرا إلى أنه كان يقوم أيضا بتدريب وإرسال مقاتلين إلى أفغانستان، الأمر الذي يفسر وضعه على لائحة الأهداف الرئيسية بالنسبة للولايات المتحدة.

ووصف مسؤول أمني باكستاني مقتل منصور بأنه “ضربة قوية لقدرة القاعدة على تنفيذ عمليات في باكستان”، لافتا إلى أن منصور “بعد مقتل إلياس كشميري أو توقف نشاطه” كان قائد القاعدة في باكستان بحكم الأمر الواقع.

وبحسب المسؤولين في المخابرات الباكستانية، فإن منصور -(40 عاما) ويتحدر من ديرة غازي خان وسط باكستان- يعتبر المسؤول الرئيسي عن العديد من الهجمات الانتحارية التي تنفذها حركة طالبان باكستان في البلاد منذ أكثر من أربعة أعوام، وأوقعت قرابة خمسة آلاف قتيل منذ صيف 2007.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*