الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حملة إغاثة إماراتية للسوريين اللاجئين

حملة إغاثة إماراتية للسوريين اللاجئين

أدّى الوضع السيء على الأراضي السورية إلى تهجير آلاف السوريين باتجاه دول أخرى مجاورة. لتواجه وضعٍا ماديّا وصحيّا سيئا جداَ، ما دفع دولة الإمارات العربية المتحدة إلى المسارعة في تقديم يد العون لها.

وتأتي هذه المساعدات، تحت عنوان “استغاثوا .. فلبينا” وهي حملة تقوم بها هيئة الهلال الأحمر في الإمارات. حيث يبدأ السبت جمع التبرعات ولمدة ثلاثة أيام. وستذهب جميعها إلى النازحين السوريين الموجودين حالياً في لبنان والأردن.

وتترافق مع هذه الاستجابة حملة إعلامية. لتعريف المقيمين في دولة الامارات من مختلف الجنسيات على حجم المعاناة، التي تطال اللاجئين السوريين في لبلدان المجاورة في ظل الطقس السسيء والاوضاع الاقتصادية المتردية.

ولضمان نجاح هذه الحملة، وضعت هيئة الهلال الأحمر كامل طاقاتها، فنشرت مندوبيها في أكثر من 250 موقعاً لجمع التبرعات، تغطي كل أنحاء الدولةاضافة الى النقاط الأساسية الموجودة دائماً في المراكز التجارية في الإمارات.

وتاتي هذه الحملة وفق تخطيط محكم من الهيئة في كيفية طلب المساعدات والتبرعات من المقيمين في الامارات وتوزيعها على العائلات المنكوبة المهجّرة عن أراضيها، وذلك بالشراكة مع عدد من المؤسسات للمساهمة في هذه الحملة.

ويعود تجاوب دولة الإمارات لنداءات المهجّرين السوريين التي وصلت للهيئة عن طريق هيئات دولية وإنسانية أخرى.

فهيئة الهلال الاحمر الاماراتي تعمل ضمن منظومة الهيئات الدولية المتخصصة، بالجانب الإنساني والإغاثي مثل الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر.

ويتم التنسيق في هذه الحملة بين هيئة الهلال الأحمر في الإمارت، وتلك الموجودة في الأردن، بالإضافة إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة اليونسيف التي تعنى بالطفولة لحصر متطلبات اللاجئين المادية والمعنوية، ولوضع خطة نحو تلبيتها.

وانطلق الأربعاء وفدٌ من الهيئة إلى أماكن تواجد اللاجئين السوريين على الأراضي الأردنية.

وقرر هذا الوفد حجم التضررات الموجودة، وبالتالي حجم المساعدات الواجب إرسالها.

وتساعد هذه المبادرة في تأمين ظروف غذائية وتعليمية وإيوائية في ظروف صحية لتخفف حجم الكوارث الإنسانية والأضرار النفسية التي يعاني منها اللاجئين السوريين.

وتعتبر هيئة الهلال الأحمر، من المنظمات الفاعلة في الجانب الإنساني والتي حققت نقاط كثيرة في تجاوز أزمات إنسانية عالمية ناتجة عن حروب أو كوارث طبيعية. وللهيئة الموجودة في دولة الإمارات أهميتها وفاعليتها الخاصة. فقد اتصفت كل السنين الماضية بجودة وسرعة العمل بالإضافة إلى الحيادية المطلقة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*