الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مواجهات مجلس الأمة الكويتي حول تعديل الدستور

مواجهات مجلس الأمة الكويتي حول تعديل الدستور

أصدر “التحالف الوطني” و”المنبر الديمقراطي” في الكويت، بياناً أعلنا خلاله رفض أي محاولات لتعديل المادة الثانية من الدستور.

ويأتي ذلك بعد أن أكدت الكتلة الإسلامية في مجلس الأمة الجديد، نيتها التقدم بطلب لتعديل المادة الثانية منه، ليصبح نصها “الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع”، بدلاً من النص الحالي وهو “الشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع”، بحسب ما ذكرت نشرة “الرابعة” على قناة “العربية” اليوم الأحد.

هذا ومن المتوقع أن تكون هذه القضية محل شد وجذب في مجلس الأمة الكويتي الجديد الذي سيبدأ أولى جلساته الأربعاء المقبل.

“الاحتكام إلى الشريعة”

ومن جانبه، يقول نائب مجلس الأمة محمد هايف، الذي يدعم عملية تغيير النص، “إن الاحتكام إلى الشريعة أمر إسلامي واجب، وإن تغيير النص يجعل الشريعة الإسلامية هي المصدر الوحيد للتشريع دون الاعتماد على أي مصادر أخرى”.

وأكد أن “الله هو الذي قرر هذه الشريعة وجعل الالتزام بها واجب، وأن من يتأخر في تطبيقها يتحمل الإثم ويعاني من خلل في العقيدة”.

وذكر أن تغيير النص الدستوري مطلب قديم ومُلح للشارع الكويتي، مشيراً إلى أن الشعب الكويتي يتسم بالمحافظة، ورافضاً المقولة التي تؤكد أن الإسلاميين يحاولون إرضاء الشارع الذي منحهم الأغلبية في انتخابات مجلس الأمة من خلال العمل على إحداث التغيير المذكور في المادة الثانية بالدستور.

يُذكر أن مجلس الأمة الكويتي أقر الأغلبية المطلوبة لتغيير النص الدستوري في عقد التسعينات، لكن رئيس البلاد وقتذاك تدخل ورفض التغيير.

“الإسلاميون لم يقدموا شيئاً”

ومن جهة أخرى، أكد الكاتب الصحافي أحمد عيسى أن مطلب تغيير النص الدستوري هو محاولة من الإسلاميين للهروب إلى الأمام، مشيراً إلى أن “الإسلاميين انشغلوا على مدى نصف قرن بقضايا تافهة لم تحقق شيئاً”.

وقال إن “المزايدة على مدنية الدولة وعقيدة المعارضين لتغيير النص الدستوري خط أحمر لا يمكن المساس به”.

وأشار إلى “ضرورة الحفاظ على الدستور باعتباره ركيزة الدولة الحديثة”، محذراً من “تغيير هوية الدولة من مدنية إلى دينية”.

وأضاف أن “الأغلبية البرلمانية ليس من حقها الانقلاب على المجتمع وتغيير هويته”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*