الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قوات الأسد ترهب حيا سنيا في دمشق

قوات الأسد ترهب حيا سنيا في دمشق

شنَّت كتائب الأسد اليوم الأربعاء هجومًا على حيٍّ في العاصمة دمشق، وأطلقت نيرانها بشكل عشوائي.

وأقامت قوات من الفرقة المدرعة الرابعة والحرس الجمهوري متاريس في الشوارع الرئيسة في حي البرزة، وهو حي سكني إلى الشمال من وسط العاصمة، وفتشت منازل واعتقلت أشخاصًا.

وقال سكان: إن القوات كانت تبحث عن نشطاء معارضين وأعضاء بالجيش السوري الحر يقومون بتأمين الاحتجاجات التي تندلع في الحي على حكم الرئيس بشار الأسد, وفقًا لرويترز.

وقال مازن وهو طالب جامعي: “دمروا واجهات المحال وأعادوا تلاميذ كانوا ذاهبين إلى المدرسة، وتركزت المداهمات على ضهر المسطاح وحارة البستان”.

وذكر أن ما لا يقل عن ألف جندي انتشروا في الحي بعد أن أغلقوا طرقه بحاملات الجند المدرعة وعربات الجيب العسكرية وشاحنات صغيرة مثبت عليها رشاشات آلية ثقيلة.

وكان الحي الذي تسكنه أغلبية سنية من المواقع النشطة في حركة الاحتجاجات على حكم الرئيس السوري ووالده الراحل حافظ الأسد المستمر منذ 42 عامًا.

وكان نائب قائد “الجيش السوري الحر” المنشق عن قوات الأسد العقيد مالك الكردي قد أعلن أن “كل مراكز عصابات الأسد أصبحت أهدافًا مشروعة بالنسبة إلينا، لاسيما منها الفروع الأمنية التي تحولت إلى مأوى لعناصر المخابرات و(الشبيحة)”.

وقال الكردي: “إن العمليات العسكرية التي سيعتمدها “الجيش الحر” من الآن فصاعدًا هي عمليات هجومية، وكانت بدايتها تفجيرات حلب التي استهدفت فرع الأمن العسكري ومقر كتيبة قوات حفظ النظام”.

وأضاف: “نحن نخوض حرب عصابات، وفي هذه الحالة تكون الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات، وإن كنا لا نملك القدرات العسكرية والأسلحة التي توازي تلك التي يملكها الجيش، لكننا نملك قدرة المناورة العالية والصبر المدعوم بصبر شعبنا الذي سنصل به إلى هدفنا”.

ونفى الكردي ما كان صرح به العميد المنشق مصطفى الشيخ، الذي سبق له أن أعلن عن تأسيس “المجلس العسكري الثوري الأعلى لتحرير سوريا” بشأن وجود جهود لتوحيد جهود القيادات العسكرية المنشقة عن النظام، وقال الكردي :”الشيخ هو الذي أسهم في افتعال الشرخ بين القيادات العسكرية، وحاول فرض أمر واقع نرفضه ونرفض الخضوع له”.

في المقابل، كشف الكردي عن مباحثات تُجرى حاليًا مع عميد آخر انشق أخيرًا عن الجيش النظامي، ولم يعلن عن هويته حتى الآن، وقال: “حتى الآن هذه المباحثات تسير نحو الإيجابية، وقد يتم تنفيذ المبادرة التي سبق لنا أن طرحناها على الشيخ ورفضها مع هذا العميد الذي سنعمل معه، وسيتم الإعلان عن هذه النتائج في وقت قريب”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*