الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » زنجبار .. على عروشها خاوية بسبب القاعدة

زنجبار .. على عروشها خاوية بسبب القاعدة

مثَّل شهر مايو من العام المنصرم علامة فارقة في تاريخ محافظة أبين الجنوبية في اليمن، إذ وجد أبناء المحافظة أنفسهم أمام نظام حكم جديد يُسيِّر أمور غالبية مدنهم ومناطقهم بآلية لم يعهدوها من قبل، لأن من يحكمهم هذه المرة ليس نظام علي عبد الله صالح الذي تهاوى بل شباب بفكر وأدوات القاعدة .

“الشرق” وبعد محاولات حثيثة نجحت في الدخول إلى مدينة زنجبار عاصمة أبين، وهي المدينة التي يُطلَق عليها إمارة القاعدة في الوطن العربي، لأنها الوحيدة التي يُسيِّرها التنظيم بحرية تامة ويتحرك منها ليتمدد إلى كل أنحاء اليمن كما يخطط مقاتلوه.

وتعتبر أبين المحافظة السادسة من محافظات اليمن الجنوبي سابقا والسابعة حاليا بعد استحداث محافظة الضالع بعد الوحدة التي قامت عام 1990 بين شطري اليمن، وتعد من أخصب المحافظات اليمنية من حيث التربة وتنتج أجود أنواع الفواكه والخضار وحتى أجود أنواع الفل والزهور، وتقع زنجبار إلى الجنوب الشرقي من صنعاء العاصمة السياسية لليمن وعلى بعد 420 كيلومترا، وإلى الشرق من عدن العاصمة الاقتصادية ليمن الوحدة والسياسية لليمن الجنوبي وعلى بعد ستين كيلومترا تقريبا.

ويبلغ عدد سكانها حسب آخر إحصاء سكاني أكثر من مئة ألف نسمة جميعهم نزحوا عنها ويعيشون حاليا في محافظة عدن داخل مدارس ومؤسسات حكومية وخيم أعدتها لهم الحكومة بعد دخول القاعدة زنجبار العام الماضي أثناء انشغال نظام الرئيس صالح بمواجهة ثورة الشباب التي أطاحت به.

ولم يتمكن الجيش وقوات الأمن المرابطة في المدينة من صد هجوم القاعدة الذي بدأ بحصارها ثم هجمات متفرقة ومركزة على مقار أمنية لينتهي بسقوطها في قبضة التنظيم، لتبدأ بعدها رحلة نزوح سكان المدينة والحرب بين القاعدة والجيش اليمني الذي لم ينجح في دخول المدينة رغم وجود ستة ألوية عسكرية بعتادها العسكري المتنوع على أطرافها. تجولت “الشرق” في مدينة زنجبار ولم يكن فيها أي شخص باستثناء مقاتلي التنظيم الذين يطوفون المدينة بزهو وخيلاء بعدما فشلت طائرات أمريكا ودبابات الجيش اليمني في إخراجهم منها، بل أن أصوات المدافع من جبهة الحرب في الجهة الشرقية من المدينة أصبحت المؤنس الوحيد للغربان التي تستوطنها دون خوف، فزنجبار التي كانت عاصمة التجارة والسياسة والزراعة في أبين تحولت إلى مدينة أشباح وباتت تحتاج لأموال وسنين طويلة لإعادة إعمار ما دمرته الحرب فيها، حيث يتهم أعضاء تنظيم القاعدة هناك الجيش الحكومي بقصفها عشوائيا لإحداث دمار كبير ليظهر للعالم أنه يحارب القاعدة بينما المتضرر هو المدينة وما فيها من عمران. ويقول أحد عناصر القاعدة في زنجبار لـ”الشرق” إن مبنى محافظة أبين “مقر المحافظ” تم بناؤه بمليار ريال لكنه دُمِّرَ بقصف الطيران اليمني والأمريكي في حين لم تكن هناك حاجة لقصف المبنى وكان بالإمكان المحافظة عليه إضافة إلى مؤسسات حكومية كثيرة دمرت.

ويبدي شباب “أنصار الشريعة” القريبون من القاعدة، والذين التقتهم “الشرق” في زنجبار، استعدادهم لإعادة النازحين الذين غادروا المدينة، وعددهم يتجاوز مئة ألف نسمة وتوفير الكهرباء والماء لثلثي المدينة، إلا أن الحكومة، حسب زعمهم، ترفض ذلك للمتاجرة بهم، بل إن قوات الجيش كثفت قصف الأحياء حينما حاول العديد من النازحين العودة إلى منازلهم، فاضطروا للرجوع إلى مخيمات الإيواء في محافظة عدن.

مفاوضات الحكومة والقاعدة

لا يبدو مسار التفاوض بين الحكومة اليمنية والقاعدة فى أبين ناجحا حتى الآن، فالحكومة أوفدت ثلاثة من كبار مشايخ محافظتي شبوه وأبين إلى تنظيم القاعدة في المحافظة للتفاوض حول سحب القاعدة مسلحيها من زنجبار، والسماح بعودة النازحين وإعادة إعمار المدينة، إلا أن القاعدة طرحت شروطا على الحكومة منها تشكيل مجلس أهلي لإدارة المدينة من مشايخ زنجبار، وأن يقوم المجلس باستلام مخصصات إعمار المدينة وتعويض المتضررين من الحرب فيما تقوم الحكومة بسحب قوات الجيش إلى خارج زنجبار ويتولى أعضاء التنظيم إدارة الأمن والقضاء والأوقاف. ويؤكد أحد قيادات التنظيم لـ”الشرق” أن التفاوض كان إيجابيا في البداية إلا أن شرطا واحدا طرحته الحكومة ورفضه التنظيم، وهو تولى قوات من الأمن العام إدارة الأمن في المدينة، دفع المفاوضات في الاتجاه المعاكس، ويضيف القيادي في القاعدة بأبين: “لنا تجربة مع الحكومة في بلدة رداع حيث قبلنا الوساطة احتراما لشيوخ القبائل وانسحبنا غير أن الجانب الحكومي انقلب على الاتفاق، وهذه التجربة تجعلنا غير متفائلين في التعاطي مع عروض الحكومة”. وكانت العاصمة الأمريكية واشنطن وعبر سفيرها في اليمن اعترضت على فكرة التفاوض مع القاعدة، وشدد سفير واشنطن جيرالد فيرستاين في لقاءه بنائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على ضرورة تطهير أبين من القاعدة بدعم دولي ستحشده واشنطن عقب انتخابات الرئاسة.

القاعدة : لن ننسحب من أبين

لكن أعضاء التنظيم، الذين حاورتهم “الشرق” حول تفاصيل عديدة، يعلنون أنهم لن يتراجعوا عن إسقاط المدن وأنهم لن يعودوا إلى مرحلة العمل السابق بما كانت تتطلبه من تخفٍ، فهم الآن أكثر قوة من ذي قبل وقد انضم لهم الكثير من الشباب، وفق حديثهم.

ويوضح أحد شباب القاعدة أن الثورة في اليمن ساعدتهم على التمدد لأنها أشغلت النظام بالمتظاهرين والمعارضين له وهي حكمة الله حسب تعبيره أن قيَّض للمجاهدين سبيل نصر على أعدائهم، مشيرا إلى وجود شباب القاعدة في كل المحافظات اليمنية وسيطرتهم على نحو 80 % من مساحة أبين وإدارتهم لها. وعن طموح التنظيم في بلوغ عدن يقول: “نحن نطمح لأبعد من عدن، صحيح أنها في نظرنا مهمة وسندخلها بإذن الله لكن نحن نصبوا إلى القدس والأقصى وإقامة دولة الخلافة الإسلامية على نهج شريعة محمد”.

حكومة الثورة أسوأ من نظام صالح

ويصف أعضاء القاعدة وقيادات التنظيم في أبين حكومة الوفاق الوطني التي انبثقت عن ثورة الشباب بأنها أسوأ من نظام علي صالح لأن حكومة الثورة لم تكلف نفسها إدانة أو استنكار قصف الأمريكان للأراضي اليمنية وانتهاك السيادة الوطنية بينما صالح كان ينكر علمه وهو في ذلك وإن كان يتهرب من الحقيقة إلا أنه لم يكن يصمت على الأقل.

وعن نظرتهم للإخوان المسلمين يقول شباب القاعدة: “الإخوان فيهم من نحترمهم كأشخاص لكن الحركة فيها الكثير من السياسيين الذين يرحبون بدور أمريكا وحربها على المسلمين”، موجهين نقدهم إلى قيادات في حزب الإصلاح، الذراع السياسي للإخوان المسلمين في اليمن، أبرزها الشيخ البارز حميد الأحمر الذي صرح أنه سيتعاون مع الأمريكان في الحرب على القاعدة. ويكشف شباب القاعدة عن انضمام عدد من شباب الإخوان وجنود في الجيش اليمني إلى التنظيم، مؤكدين أن عناصره تتلقى تدريبا على استخدام كل أنواع الأسلحة والخدمات الطبية والتعامل مع التقنيات الحديثة.

ويبدي مقاتلو القاعدة المنتشرون بكثافة في كل محافظة أبين اعتزازهم بمواجهة الطيران الأمريكي والجيش اليمني والانتصار عليهم، حيث لم يتمكن نظام صالح وجيشه، حسب قولهم، من التقدم شبرا واحدا داخل زنجبار، واصفين احتفال الجيش اليمني بتحرير زنجبار بالكذبة الكبرى لأنهم لم ينجزوا سوى فك الحصار فقط عن أحد الألوية.

تعزيزات عسكرية دون فائدة

وفي الطريق إلى زنجبار من محافظة عدن يلاحظ المسافر حضورا عسكريا كثيفا للقوات اليمنية وأسلحة متنوعة من صواريخ ودبابات ومدافع وأسلحة ثقيلة مختلفة لكنها لم تنفع في مواجهة تنظيم القاعدة الذي يندفع مقاتليه إلى الموت بإصرار بالغ. والمفارقة أن المسافة بين نقطة تنظيم القاعدة التي يتمركز فيها مقاتلو التنظيم على مدخل أبين ونقطة الجيش من اتجاه عدن ضئيلة جدا توحي بعدم وجود قتال بين الطرفين، بل إن عناصر القاعدة والجيش يجلسون بأريحية وهدوء غريب تحت الأشجار جوار النقطتين وكأنهم أصدقاء.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*