الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مواجهات عنيفة في المحافظات الجنوبية لليمن

مواجهات عنيفة في المحافظات الجنوبية لليمن

اندلعت مواجهات وتوترات أمنية في المحافظات الجنوبية باليمن مع فتح مراكز الاقتراع لإجراء انتخابات الرئاسة اليوم، حيث قتل جندي يمني فجر الثلاثاء في تفجير استهدف مركزًا انتخابيًّا بحي المعلا بمدينة عدن.

وقد انتشر مسلحون يعتقد أنهم يتبعون فصيلاً متشددًا في الحراك الجنوبي اليمني على الطرقات لمنع المواطنين من التوجه إلى المراكز الانتخابية.

 ووفق مصادر أمنية مطلعة فقد سجلت حوادث لإطلاق نار في الهواء لتخويف الناخبين في أكثر من مدينة جنوبية، كما قطع المسلحون في مديرية القطن بمحافظة حضرموت الطرق المؤدية إلى المراكز الانتخابية بالإطارات والحجارة.

وفي سياق متصل، اندلعت اشتباكات متقطعة بين قوات الأمن ومسلحين من الحراك الجنوبي في محيط عدة مراكز انتخابية في لحج والضالع وشبوه وعدن.

إلى ذلك، دعا المرشح التوافقي لرئاسة اليمن المشير عبد ربه منصور هادي الناخبين اليمنيين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية المبكرة، وقال: إن جموع اليمنيين بمختلف طوائفهم وأطيافهم مدعوون للتوجه إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم لصالح اليمن ولمواجهة التحديات لبناء الاقتصاد في البلاد والاتجاه بها إلى بر الأمان.

وجاء ذلك في تصريح مقتضب أدلى به منصور عقب إدلائه بصوته بإحدى الدوائر الانتخابية بالعاصمة صنعاء في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي بدأت صباح اليوم على مستوى الجمهورية اليمنية.

وقد شهدت المراكز الانتخابية بأمانة العاصمة إدلاء بعض الوزراء في حكومة الوفاق الوطني وكبار المسئولين في حزب المؤتمر الشعبي وحلفائه واللقاء المشترك وشركائه بأصواتهم اليوم،

ومن بين هؤلاء وزير الخارجية الدكتور أبو بكر القربي الذي أعرب في تصريح له عقب إدلائه بصوته عن تفاؤله بما وصفه بالعرس اليمقراطي الذي سيساهم في تحقيق الأمن والاستقرار من خلال هذه الانتخابات والولوج إلى عهد جديد، حسب الوزير.

وكانت لجان الانتخابات قد فتحت الصناديق للاقتراع عند الساعة الثامنة صباحًا، وسط إقبال متفاوت على مراكز الاقتراع، لكن الساعات القليلة المقبلة ستظهر مدى الإقبال الحقيقي على الانتخابات التي يخوضها مرشح التوافق الوطني عبدربه منصور هادي كمرشح وحيد، استنادًا لما نصت عليه مبادرة مجلس التعاون الخليجي التي تقضي بتنحي صالح عن الحكم.

وينص الاتفاق الذي ساندته الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي على وضع دستور جديد وإجراء استفتاء، لتمهيد الطريق أمام انتخابات متعددة الأحزاب خلال عامين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*