الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجزائر : مقتل 4 أشخاص وإصابة 9 آخرين في تفجير حافلة

الجزائر : مقتل 4 أشخاص وإصابة 9 آخرين في تفجير حافلة

نقلت وكالة الأنباء الجزائرية الأحد 19 فبراير/شباط عن مصدر أمني قوله أن “أربعة مدنيين قتلوا وجرح تسعة آخرون اثر تفجير قنبلة تقليدية من طرف إرهابيين زرعت على طريق عام بين مدينتي يسر وبرج منايل بولاية بومرداس”.
وأوضح أن الضحايا كانوا على متن حافلة تسير خلف قافلة عسكرية يعتقد أن القنبلة كانت تستهدفها.  وتبعد ولاية بومرداس  بـ 60 كلم شرقي الجزائر العاصمة.
وأكدت صحيفة “الوطن” الجزائرية على موقعها الالكتروني أن من بين القتلى جنديا كان في الحافلة بلباس مدني، مشيرة إلى أن من بين المصابين مارة كانوا يعبرون الطريق، اثنان منهم في حالة حرجة.
وسارعت الحماية المدنية إلى مكان الحادث لنقل جثث القتلى وإسعاف الجرحى ونقلهم سريعا إلى المستشفيات، فيما قررت السلطات إغلاق الطريق الرابط بين العاصمة الجزائرية ومدينة تيزي وزي شرقا وتحويل السير إلى طرق فرعية بشكل مؤقت للبحث عن قنابل أخرى من المحتمل أن يكون الإرهابيون قد زرعوها على جانب الطريق.
وتشهد منطقة بومرداس القريبة من العاصمة الجزائرية نشاطا ملحوظا للمجموعات المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بعد الضربات الموجعة التي وجهتها لها قوات الأمن والجيش والتي نجحت في القضاء على عدد من قيادات هذه المجموعات في الآونة الأخيرة.
يشار إلى أن الجزائر عرفت منذ  11 فبراير 2012 عدة اشتباكات مع العناصر الإرهابية أسفرت عم مقتل 16 إرهابيا .  ففي 11/2/2012 أحبط الجيش محاولة اعتداء نفذته مجموعة إرهابية قرب الحدود الجزائرية المالية، استهدف وحدة مراقبة متنقلة للجيش وحرس الحدود.
وانتهت العملية بالقضاء على سبعة إرهابيين واعتقال آخر. وكان الإرهابيين السبعة تنكروا في لباس الجيش المالي، وادّعوا الفرار من المعارك إلى الجزائر. وحاول أربعة منهم الاقتراب من وحدة عسكرية مشتركة قرب الحدود الجزائرية المالية، في المكان المسمى ”بوواسي”، لكن قائد الوحدة تفطن للحيلة وأمر الإرهابيين بالتوقف، وعندما رفضوا الإذعان للأمر، أعطى تعليمات بإطلاق النار فورا.
وبعد دقائق تحصن باقي أفراد المجموعة وكانوا أربعة آخرين، ودارت معركة بين الطرفين انتهت بالقضاء على سبعة إرهابيين وإيقاف إرهابي ثامن أصيب بجروح خطيرة، نقل إلى تمنراست للعلاج.
وقد شاركت في العملية طائرات عمودية ضربت موقعا تحصنت به عناصر المجموعة الإرهابية. أما الاشتباك الثاني فوقع فجر الاثنين 13 فبراير 2012  عندما حاول مسلحون على متن سيارتي دفع رباعي التسلل إلى الجزائر قادمين من مالي.
وقد استعمل المسلحون قذائف صاروخية ضد عناصر الدرك ورشاشات ثقيلة ؛ وتدخلت وحدة عسكرية كانت موجودة في موقع يبعد بـ20 كلم لتعزيز قوات الدرك التي واصلت التصدي للمسلحين، وانتهى الاشتباك بالقضاء على 3 مسلحين فيما قتل دركي واحد . كما وقع يوم الأحد 19 فبراير   ، اشتباك بين قوات من الجيش الوطني وعناصر إرهابية حيث أسفر عن القضاء على إرهابيين اثنين .

-- خاص بالسكينة:سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*