السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » موريتانيا: تفريق مظاهرة سلمية

موريتانيا: تفريق مظاهرة سلمية

دخلت قوات الشرطة في مواجهة شباب 25 فبراير يوم السبت 25 فبراير 2012 لمنعهم من تنظيم مسيرة سلمية.و كانت قوات الأمن قد بدأت في اعتقال و مطاردة الشباب بدأ من الساعة الثالثة ظهرا حيث نجحت في البداية في منع أي تجمع شبابي.

و استطاع بعض الشباب التجمع مرة أخرى عند مسجد شجرة الأنبياء قرب المستشفى الوطني و قرروا الصلاة جماعة في المسجد و الخروج بعد ذلك إلى الشارع.و قامت قوات الأمن بمحاصرة المسجد بسيارات شرطة مكافحة الشغب إلا أن الشباب استطاع اختراق صفوفهم والتوجه إلى الشارع حيث بدأت الشرطة بإطلاق القنابل المسيلة للدموع .

كما قامت الشرطة بمصادرة أجهزة التصوير من الصحافة أفرجت الشرطة الموريتانية عن ثمانية من الشباب الناشطين في حركة 25 فبراير كانت قد اعتقلتهم مساء اليوم السبت أثناء تظاهرة نظموها وسط العاصمة نواكشوط، بمناسبة مرور سنة على خروجهم إلى الشارع للمطالبة بالإصلاح.

وقال عبد الرحمن ولد سعيد أحد الشباب المفرج عنهم، في تصريح لصحراء ميديا، “إن الشرطة سألتنا عن أسمائنا وانتماءاتنا الحزبية والقبلية، وإن كان لدينا قريب يعمل في الدولة”، مؤكداً أن “معاملة الشرطة لهم كانت قاسية”، حسب تعبيره.

وقال سيدي الطيب ولد المجتبى الذي أصيب في ساقه، في اتصال مع صحراء ميديا، “إن الشرطة قامت بضربي حيث أصبت في الساق قبل أن تقوم باعتقالي ووضعي في سيارتهم والجلوس فوقي أثناء تجوالهم في المدينة”، حسب وصفه.

و يعتبر الشباب ان ما حدث اليوم سابقة في مواجهاتهم مع الشرطة حيث انها بدأت الاعتقالات قبل انطلاق المظاهرة مما يدل في رأيهم على مدى التوجس الأمني و خشية السلطات من المظاهرات السلمية.

إلا أن الشرطة الموريتانية قامت بإعادة الأجهزة التي صادرتها من الصحفيين أثناء مظاهرة مساء السبت، وذلك بعد أن اعتصم الصحفيون أمام مفوضية تفرغ زينه “1” للمطالبة بالإفراج عن أجهزتهم، مؤكدين في نفس الوقت أنهم “بصدد رفع دعوى قضائية” ضد المفوض.

هذا وقال النائب البرلماني محمد المصطفى ولد بدر الدين، في تصريح لصحراء ميديا، إن مفوض تفرغ زينه “1” أبلغهم أن معدات الصحفيين التي صودرت “لديهم في المفوضية”، مضيفاً بأنه ليس مستعدا لمقابلة الصحفيين لأنهم “لم يستقبلوه الاستقبال اللائق”، على حد تعبيره.

وكان محمد المصطفى ولد بدر الدين قد التقى المفوض في إطار وفد برلماني يضم كلا من النائبين عبد الرحمن ولد ميني ويعقوب ولد امين.

هذا ويعتزم الصحفيون الذين صودرت معداتهم، رفع دعوى قضائية ضد المفوض يوم الاثنين 27 فبراير، وذلك بعد أن تعرضوا “لإهانات لفظية” حسب قولهم.

وكان الصحفيون قد نظموا اعتصاما أمام المفوضية المركزية في العاصمة، تحدث فيه ناشطون حقوقيون، من بينهم رئيس مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية (إيرا) بيرام ولد الداه ولد اعبيدي، والذي قال إنه “ما دام الصحفيون يتعرضون لمصادرة المعدات فإن الجميع في السجن، لأن الصحفيين هم من ينقلون حقيقة الواقع، ولجميع الحقوقيين والسياسيين دين عليهم”، حسب تعبيره.

هذا وحضر الوقفة برلمانيون معارضون ومدير ديوان رئيس حزب التكتل، إضافة إلى نقيب الصحفيين الموريتانيين الحسين ولد مدو وعشرات الصحفيين.

-- خاص بالسكينة :سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*