الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشيخ حسان يوضّح حقيقة تهمة معركة الجمل

الشيخ حسان يوضّح حقيقة تهمة معركة الجمل

أصدر الداعية السلفي المصري الشيخ محمد حسان بياناً يوضح فيه حقيقة الفيديو الصامت الذي انتشر على “فيسبوك” أخيراً ويربط بينه وبين “موقعة الجمل” التي قُتل فيها المتظاهرون في ميدان التحرير قبل أيام من سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك.

واستشهد حسان في بيانه بقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)، معلناً إصابته بالأسى والحزن بسبب الشائعات المغرضة – حسب وصفه – والتي نشرت عنه أخيراً عن طريق فيديو صامت لا يعني شيئاً مطلقاً سوى دخوله مبنى التلفزيون المصري في الأول من فبراير/شباط العام الماضي وخروجه منه عقب ذلك بسبع دقائق.

وتابع حسان أن البعض حاول الربط بين هذا الدخول وتاريخه وبين موقعة الجمل التي حدثت بعد يوم واحد فقط من هذا التاريخ، والتي توصف بأنها مذبحة مروّعة سفكت فيها دماء الثوار الطاهرة بغير حق.

وقال إنه أصدر هذا البيان لتوضيح الحقائق وكشف المواقف المخزية التي حوّل الحقد أصحابها إلى بلوغ هذا الحد من الكذب والتدليس ورمي الناس بالباطل.

وشرح حسان حقيقة الفيديو قائلاً: “كان هناك إلحاح شديد طوال الثمانية عشر يوماً للثورة كي أظهر في التلفزيون المصري كما ظهرت في العديد من الفضائيات وقتها، ورفضت رفضاً قاطعاً في البداية نظراً لما كان يقوم به التلفزيون من عدم المصداقية في نقل أحداث الثورة، خاصة في جمعة الغضب التي سالت فيها الدماء بطريقة غير إنسانية، وتحت ضغط من بعض المحيطين وفي محاولة لكسر تلك الحملة داخل التلفزيون أبديت موافقة مشروطة بأن أقول ما أريد كما كنت أفعل في باقي الفضائيات”.

وأضاف: “وبناءً على ذلك ذهبت إلى مبنى التلفزيون، كما هو واضح في هذا الفيديو وصعدت إلى المبنى، ورأيت الأجواء من خلال بعض النقاشات غير مهيأة لأن أقول ما أريد، وربما تورّطت في موقف لا أقبله، فما كان مني إلا أن اعتذرت عن الظهور وعن تلبية الدعوة، وغادرت المبنى بعد سبع دقائق تحديداً من دخولي له، وقررت العودة لأكون وسط الشباب في ميدان التحرير، وتم عمل مداخلة تليفونية معي من قلب الميدان على الهواء، وألقيت أيضاً كلمة وسط جموع الشباب أطالبهم بالثبات وأبشرهم بأن ريح التغيير قد هبّت، وهذا الفيديو متداول على المواقع المختلفة، وأعلنت انحيازي إلى شباب مصر”.

وطرح حسان في بيانه بعض الأسئلة عن توقيت خروج الفيديو الذي تم تصويره، واستفسر عن وجود ربط بينه وبين المبادرة التي أطلقها أخيراً لمجابهة المعونة الأمريكية بالمعونة المصرية، و”التي أغاظت الكثيرين في الداخل والخارج؛ لأنهم لا يريدون لمصر أن تنهض، ولا يريدون لشعبها أن يكون صاحب قراره مطلقاً، وما أغاظهم أكثر أن المبادرة لقيت تجاوباً شعبياً كبيراً وجمعت المصريين على هدف أسمى، صيانة لكرامتهم وحفاظاً على عزتهم، وتخليصاً لقرارهم الوطني من التبعية المهينة للآخر، وليس لذلك تفسير سوى محاولة إسكات وإسقاط كل من يسعى لصالح هذا الوطن، ويسعى للمّ الشمل وإزالة أسباب الفرقة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*