الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين دولة مستقرة أشعلها أتباع ولاية الفقيه

البحرين دولة مستقرة أشعلها أتباع ولاية الفقيه

 

أكد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى خلال لقائه بالوفد الإعلامي المشارك في فعاليات ملتقى الإعلام العربي أن الإعلام الغربي ظلم البحرين في نقل الأحداث الأخيرة التي جرت في بلاده، وقال ابن عيسى: “إننا لن نقبل منهم ذلك مرة أخرى”، مشيرًا إلى أن الأمور في بلاده مستقرة ولا يوجد ما يستدعي لثورة.

وأوضح الملك البحريني عقب لقائه الوفد الإعلامي العربي المشارك في ملتقى الإعلام العربي أن دخل المواطن البحريني يوازي دخل مواطن أكبر دولة في العالم “أمريكا”، مشيرًا إلى أن جميع المتطلبات اليومية للمواطن البحريني مدعومة من الحكومة، بالإضافة إلى أن التعليم والصحة بالمجان، وقال: “إن نسبة البطالة لا تتعدى 3.6 وهي أقل بكثير من دولة مثل الولايات المتحدة الأمريكية التي تجاوزت فيها نسبة البطالة 18%”.

ولفت ابن عيسى إلى أن الإعلام ظلم الشيعة البحرينيين فهم ليسوا أصحاب تلك الاحتجاجات، وهم من رفضوا تلك الاحتجاجات منذ اندلاعها، ولم يقبلوا بأي ضرر لشعبهم وإخوانهم وأبنائهم، متهمًا القلة التابعة لولاية الفقيه في إيران بأنها التي تريد خلق الأزمات.

وأشار الملك البحريني إلى أن أتباع ولاية الفقيه بإيران يسعون لنقل الفوضى إلى البحرين، ما استدعى البحرين لطلب قوات درع الجزيرة، التي أكد أنها لم تمس أي مواطن بحريني بمكروه.

كما طالب الملك البحريني وسائل الإعلام بتحري الدقة في نقل الخبر، خاصة في الفترة الحالية التي اختلط فيها مفهوم الثورات، قائلاً: “يجب على الإعلام أن يوضح للمجتمع العربي أن الثورة لها أسبابها، وهي التي لم تتوفر في البحرين”.

وعن مراكز القوى في المنطقة، أكد ابن عيسى أن هناك ثلاث قوى بالمنطقة، وهي تركيا و”إسرائيل” وإيران، لكن الحقيقة أن العرب هم القوى الحقيقية في المنطقة، معبرًا عن رفض بلاده وكذلك كل الدول العربية لامتلاك إيران السلاح النووي، مشيرًا إلى أنه في حال امتلاك إيران للسلاح النووي فإن الدول العربية في المنطقة ستسعى لامتلاك السلاح النووي لمجابهة الخطر النووي الإيراني.

وشدد العاهل البحريني في نهاية لقائه على وجوب عدم نسيان قضية القدس، مؤكدًا أن التفريط في هذه القضية تفريط في كل ثوابت الأمة العربية والإسلامية.

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*