السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشورى المصري يتعهد بتطبيق الشريعة

الشورى المصري يتعهد بتطبيق الشريعة

بعد وقت قصير من انتخاب أعضائه، تعهَّد مجلس الشورى المصري بتطبيق الشريعة الإسلامية في البلاد.

فقد تعهَّد الدكتور طارق سهري – وكيل مجلس الشورى في مصر – بتطبيق الشريعة الإسلامية والعودة إلى مبدأ الشورى في البلاد.

وقال سهري في كلمته أمام مجلس الشورى عقب إعلان نتيجة انتخابه وكيلاً للمجلس: إنه سيسعى من خلال منصبه إلى خدمة الشعب المصري، وإقامة مجتمع حر يسوده الخير والأمان.

وكان مجلس الشورى قد بدأ أولى جلساته اليوم الثلاثاء، برئاسة أكبر الأعضاء سنًّا وهو محمد حسن المليجي، وبمعاونة أصغر عضوين، وهما عبد المنعم محمد عبد العليم، وفرج حسن رحومة، الذين أكدوا أن شهداء ثورة يناير سطروا بدمائهم أروع الثورات، مشيرين إلى أن شهداء الثورة الذين كانوا السند الأكبر لها تغمدهم الله برحمته.

وفي بداية الجلسة تمت تلاوة قرارات رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بدعوة الناخبين إلى انتخاب أعضاء المجلس، والدعوة إلى إجراء الانتخابات، والدعوة إلى الاجتماع المشترك مع مجلس الشعب يوم السبت القادم، لانتخاب أعضاء اللجنة التأسيسية التي ستتولى إعداد دستور جديد للبلاد, وفقًا لليوم السابع.

هذا وقد فاز الدكتور أحمد فهمي – من حزب الحرية والعدالة والمرشح الوحيد للمنصب – برئاسة مجلس الشورى بالأغلبية في الانتخابات الداخلية التي جرت اليوم، وحصل على 175 صوتًا.

بعدها أعلن الدكتور أحمد فهمي – رئيس مجلس الشورى – فوز طارق سهري ومصطفى حمودة بمنصب وكيلي الشورى، على أن يكون سهري وكيلاً للفئات وحمودة وكيلاً للعمال.

وقال فهمي: إن إجمالي الأصوات بلغ 176 بينهم 3 أصوات باطلة.

وكانت نتائج انتخابات مجلس الشورى قد أسفرت عن فوز حزب الحرية والعدالة يليه حزب النور السلفي، ثم حزب الوفد، وأخيرًا الكتلة المصرية.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات المصرية المستشار عبد المعز إبراهيم في مؤتمر صحافي: “إن نسبة إقبال الناخبين بالمرحلة الثانية بانتخابات الشورى بلغت 12.2 بالمئة بالنسبة للمقاعد الفردية و12.4 بالمئة بالنسبة لمقاعد القوائم”.

وأشار إبراهيم إلى أن إجمالي عدد الناخبين في انتخابات الشورى للمقاعد الفردية 25 مليونًا و12 ألفًا و269 ناخبًا، وكان الحضور 3 ملايين و60 ألفًا، و270 ناخبًا، والأصوات الصحيحة 2 مليون و807 آلاف و371 صوتًا، والأصوات الباطلة 252 ألفًا و899 صوتًا، والنسبة 12.2 بالمئة.

بينما إجمالي عدد الناخبين على المقاعد والقوائم بعد استبعاد دائرة الأقصر بسبب حكم قضائي بلغ 24 مليونًا و346 ألفًا و15 ناخبًا، والحضور 2 مليون و956 ألفًا و81 صوتًا، والأصوات الصحيحة 2 مليون و787 ألفًا و42 صوتًا، والأصوات الباطلة 159 ألفًا و933 صوتًا، والنسبة 12.14 بالمئة.

ويعتبر فوز الإسلاميين في انتخابات مجلس الشورى المصري معززًا لفوزهم السابق بغالبية مقاعد مجلس الشعب، ما يؤكد سيطرتهم على المجلسين خلال الأعوام الأربعة المقبلة وهي مرحلة كتابة الدستور المصري الجديد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*