الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الظواهري .. يورّط طالبان كما ورطها بن لادن !

الظواهري .. يورّط طالبان كما ورطها بن لادن !

 شاد زعيم تنظيم “القاعدة” أيمن الظواهري بما وصفه بـ”اضمحلال” نفوذ الولايات المتحدة في العالم نتيجة الهجمات التي تعرضت لها من قبل جماعات مسلحة.

وقدَّم الظواهري في شريط مسجل مدته 24 دقيقة “التهاني للجميع” بتقلص النفوذ الأمريكي في العالم بسرعة.

وقال زعيم “القاعدة”: “إحدى المؤشرات على ذلك هو خفض ميزانية الدفاع الأميركية وهو ما دفع الرئيس الأمريكي باراك أوباما للإعلان بنفسه عن هذا الخفض لتقليل وقعه على الشعب الأمريكي”.

وفي سياقٍ متصل، أضاف: “الأزمات التي تواجهها الولايات المتحدة أجبرتها على خفض ميزانية الدفاع لأن المجاهدين نجحوا وبعون الله في إلحاق الضرر بإمبراطورية الشر”.

وأردف الظواهري: “القوات الأمريكية أجبرت على الانسحاب من العراق وستنسحب من أفغانستان قريبًا لتقبل الهزيمة في البلدين”.

واختتم بقوله: “في أفغانستان، فإن الولايات المتحدة أصرت على طلب التفاوض مع حركة “طالبان” التي كانت تعتبرها منظمة إرهابية يجب سحقها”.

وكان الظواهري قد مدح سلفه أسامة بن لادن “لآدابه السامية والولاء لإخوانه”، واصفًا إياه بالنبل والكرم والسماحة.

وفي تسجيل مصور مدته نصف ساعة بثه تنظيم القاعدة يحمل عنوان الحلقة الأولى من “أيام مع الإمام”، وصف الظواهري – الذي أصبح زعيمًا لتنظيم القاعدة في يونيو/ حزيران الماضي بعد مقتل ابن لادن – مؤسس التنظيم بالنبل والكرم والجود والسماحة.

وقال الظواهري – الذي التقى ابن لادن في باكستان منتصف الثمانينيات عندما كانا يدعمان المجاهدين الذين كانوا يقاتلون القوات السوفياتية في أفغانستان آنذاك -: “لقد تشرفت بمعايشة هذا الرجل فترات طويلة في سفر وترحال وإقامة وأحوال مختلفة”.

وأضاف الظواهري أن “الشيخ أسامة كان يحزن حزنًا شديدًا إذا أحس بأن إخوانه على درب الجهاد قد ظلموا أو لم يأخذوا حقهم، إن هذا الرجل كان وفيًّا جدًّا لإخوانه، وكان حريصًا على أن يذكرهم بالخير وأن يشيد بمآثرهم”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*