السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » النظام السوري ينفذ إعدامات بالجملة لمنشقينالنظام السوري ينفذ إعدامات بالجملة لمنشقين

النظام السوري ينفذ إعدامات بالجملة لمنشقينالنظام السوري ينفذ إعدامات بالجملة لمنشقين

أعلنت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» أن الجيش أعدم الليلة الماضية 44 عسكريا في مطار أبو الظهور العسكري بإدلب، بعد محاولتهم الانشقاق. وقالت الشبكة إن جثث القتلى ألقيت في بحيرة، مشيرة إلى فرار ستة جنود من مجموع خمسين كانوا يعتزمون الانشقاق.

كما وقعت اشتباكات بين الجيش السوري النظامي ومنشقين عند الحدود السورية التركية، وأعلنت وكالة أنباء «الأناضول» التركية أن نحو ألفي جندي سوري مدعومين بـ15 دبابة هاجموا قرية عين البيضاء التي تبعد ثلاثة كيلومترات عن الحدود مع تركيا، وأضرموا النار في منازل فيها. وأشارت الوكالة إلى إصابة عدد من المعارضين السوريين في الاشتباكات، لافتة إلى أنهم دخلوا تركيا للعلاج. كما أعلن عدد من الناشطين، على مواقع الثورة السورية، أن الجيش السوري يقوم باعتقال الشباب من مواليد عامي 1992 و1993 لإجبارهم على الالتحاق بالجيش.

وفي وقت حطت فيه سلسلة التفجيرات التي تستهدف مناطق عدة منذ بدء الثورة السورية، صباح أمس في حي «دوار المصري» في مدينة درعا، حيث قتل ثلاثة مواطنين، انتقلت العمليات العسكرية التي استهدفت حي بابا عمرو في حمص على امتداد ثلاثة أسابيع متتالية وأوقعت مئات القتلى، إلى الأحياء المجاورة، حيث هرب الآلاف من سكان «بابا عمرو» بحسب عدد من الناشطين السوريين الذي أكدوا أن القصف استهدف الحي في ساعات الصباح الأولى. وانتقلت المواجهات إلى حي جوبر (الملاصق لبابا عمر)، والإنشاءات والسور والبويضة التي لجأ إليها «الجيش الحر»، كما انتقلت المواجهة الواسعة إلى مدينة القصير القريبة جدا من حمص.

وأعلن الناشط في تنسيقية الثورة السورية في حمص أنس أبو علي، أن «جبهة حمص لن تعرف الهدوء لأنها ستبقى رأس حربة كسر هذا النظام وإسقاطه». وأكد أنس لـ«الشرق الأوسط» أن «انسحاب الجيش الحر من بابا عمر لم يكن فعل هزيمة أو إعلان عجز، إنما جاء تلبية لنداءات وفتاوى المشايخ وعلماء الدين». وقال «في الساعات التي سبقت انسحاب الثوار أقدم الجيش النظامي ومخابرات (الرئيس السوري) بشار الأسد وشبيحته على اقتياد النساء والأطفال من حي الإنشاءات ووضعهم أمام الدبابات جاعلين منهم دروعا بشرية، وهددوا بقتلهم بشكل جماعي إن لم يسمح لهم بدخول بابا عمرو، وبعد مراجعة علماء الدين أفتوا الثوار بالانسحاب من هذا الحي، حفاظا على أرواح النساء والأطفال، لأن حياة أي طفل أو امرأة لا يعادلها شيء، وهو ما حصل بالفعل، إذ كان بإمكاننا أن نتصدى لهم لولا خوفنا على حياة الأبرياء».

وأكد أنس أن «معركة بابا عمر لم تنته ولن تنتهي إلا بإعلان سقوط نظام بشار الأسد». وأضاف «بعد أن يخرج من تبقى من المدنيين من بابا عمر تبدأ معركة الحسم التي ننتظرها، وعندها تكون الأرض مسرحا لعملياتنا النوعية التي سنلقن فيها قوات الأسد درسا لن تنساه أبدا»، مشددا على أن «معظم مناطق وأحياء حمص هي الآن خارج سيطرة الجيش النظامي، بدليل القصف العنيف الذي طال اليوم (أمس) أحياء دير بعلبة، الخالدية، جوبر، تلة السور، البويضة، القصير، وحي عشيرة الذي يسكنه عرب الفدعوس، باعتبار أن هذه المناطق هي الآن تحت سيطرة الجيش الحر والثوار»، مؤكدا أن «حي جوبر ينال القسط الأكبر من القصف لاعتقاد النظام أن القوة الأكبر من الثوار تتحصن بداخله، لكن حقيقة الأمر أن الثوار وأفراد الجيش الحر الذين انسحبوا من بابا عمرو يتحصنون بأماكن سرية خارج الأحياء السكنية، ليتمكنوا من تنفيذ عملياتهم بحرية أكبر وحتى لا تتكبد الأحياء تبعة وجودهم بداخلها»، موضحا أنه «لا صحة لمزاعم النظام السوري بأنه اعتقل 600 مقاتل سوري و120 آخرين من جنسيات عربية داخل بابا عمر، وهو يروج ذلك لرفع معنويات جنوده المنهارة».

وشدد الناشط في تنسيقية حمص على أن «دماء أبناء بابا عمرو لن تبرد، فبالأمس (أول من أمس) أقدمت قوات النظام على ذبح 12 شابا كالنعاج على مرأى من الناس، على حدود حي جوبر وهم ليسوا مقاتلين، لكن فقط لأن هوياتهم تفيد بأنهم من أبناء بابا عمر». وسأل «هل يمكن التعايش مع هذا النظام بعد كل هذه الفظاعات؟.. وأي حياة ننشدها وقد قتل المئات من أطفالنا ونسائنا وشيوخنا، ومن دون أن نعرف ما هي جريمتهم التي عوقبوا عليها؟».

وفي حين أعلنت وكالة الأنباء السورية «سانا» أن انفجارا ناجما عن سيارة مفخخة يقودها انتحاري وقع أمس، اعتبر الناشطون السوريون أن الحادث هو من ضمن الحوادث الأمنية التي يفتعلها النظام ليعود في ما بعد ويتهم المعارضين والثوار السوريين بها، فيما حملت قيادة المنطقة الجنوبية في «الجيش السوري الحر» النظام المسؤولية عن التفجير. وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل سبعة مواطنين بينهم ثلاثة قتلوا إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم بعد منتصف ليل الجمعة السبت قرب مدينة إدلب، واثنان إثر إطلاق رصاص من قبل حافلة أمنية قرب مدخل مدينة سراقب الشمالي بحسب الأهالي. كما قتل مواطن من بلدة كفرومة بإطلاق رصاص من حاجز على الطريق الدولي قرب مدينة معرة النعمان.

وفي حمص، أعلن المرصد عن العثور على جثامين لثلاثة مواطنين بينهم سيدة من قرية حالات التابعة لمدينة تلكلخ والواقعة على الحدود السورية اللبنانية. وبحسب الأهالي فإن المواطنين الثلاثة كانوا قد اختطفوا قبل أربعة أيام من القرية. وقال أحد الناشطين السوريين لـ«الشرق الأوسط» إن منطقة القصير تعرضت يوم أمس للقصف بالصواريخ والدبابات والمدفعية. وتتولى عمليات القصف الكتيبة 91 المتمركزة في مطار الضبعة، في المنطقة الموجودة شرق القصير. وأفاد الناشط بأن «الجيش الحر» بالتعاون مع الثوار نفذوا عملية على حاجز «الغيضة» الذي يتولاه عناصر من الجيش السوري النظامي والمخابرات، وحققوا من خلالها إصابات مباشرة.

وفي حماه، أكد ناشطون سماع سمع دوي انفجارات وإطلاق رصاص كثيف من جهة جسر المزارب ومشاع الأربعين، مع انتشار للقناصة على أسطح المباني. كما تم اقتحام حي الحميدية وسجل تطويق أمني لبلدتي «مشاع الأربعين» و«الفيحاء» قبل أن يتم اقتحام الأول بالآليات الثقيلة والمدرعات وإطلاق رصاص عشوائي وكثيف أدى إلى إصابة اثنين بجروح خطيرة. كما أكد ناشطون أن بلدات شيزر والكرامة والجديدة مطوقة ومحاصرة حصارا شديدا تجهيزا لاقتحامها، وهي تتعرض للقصف المتواصل ويوجد فيها الكثير من المنازل المهدمة والمحترقة، كما تقوم قوات الأمن بحرق السيارات الموجودة فيها. كما قامت قوات الأمن باقتحام «حي باب قبلي» و«ضاحية أبي الفداء» ونفذت فيهما حملة مداهمات وتفتيش للمنازل. وكانت قوات الأمن قد قامت ليلة أمس باقتحام بلدة «لخطاب»، حيث تم إطلاق القنابل الضوئية والرصاص بشكل عشوائي، كما تم إدخال مدرعتين إلى البلدة أثناء الليل واكتشف الأهالي وجودهما في الصباح بعد عودة الكهرباء.

وفي درعا، حيث وقعت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومجموعات منشقة، أعلن عن مقتل ستة عناصر من القوات النظامية السورية على الأقل وجرح تسعة آخرين نقلتهم سيارات الإسعاف إلى مستشفى مدينة الحراك.

وقد ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية، في اللاذقية، أن 26 سيارة أمن وحافلتين تابعتين للجيش اقتحمت قرية «الحمرات» ومنطقة «ناحية سلمى» وقراهما في اللاذقية، وقام العناصر بمداهمة المنازل وتكسير وتخريب ما فيها واعتقال عدد كبير من الشباب، كما تم إطلاق رصاص باتجاه بعض القرى من الحوامات، وحرق بعض الأراضي الزراعية في منطقة برج إسلام. وفي قرية المارونيات، قامت القوات الأمنية بعملية تمشيط للحقول والغابات المحيطة في المنطقة لمدة ساعتين.

وفي ريف دمشق، نفذت عمليات مداهمة للأراضي الموجودة في منطقة «الشياح» للمرة الثانية، وسُرق ما تبقى من محتوياتها، وسُجّل انتشار أمني مكثف في أحياء عدة من المنطقة. وبحسب إحصائيات المركز السوري لإحصاء الاحتجاجات، فقد سجلت مظاهرات جمعة« تسليح الجيش الحر» أول من أمس ارتفاعا نسبيا قياسا بمظاهرات جمعة «سننتفض لأجلك بابا عمرو»، حيث بلغ إجمالي عدد المظاهرات أمس في جميع المحافظات 662 مظاهرة، توزعت على 514 نقطة تظاهر. بينما بلغ عدد المظاهرات في جمعة «سننتفض لأجلك بابا عمرو» 643، توزعت على 490 نقطة تظاهر في كل المحافظات السورية.

ولاحظ المركز عبر رسم بياني للمظاهرات تزايدا في أعداد نقاط التظاهر في كل من دمشق وإدلب وحماه وحمص والحسكة واللاذقية، بينما شهدت محافظات ريف دمشق وحلب ودير الزور والرقة وطرطوس تراجعا في عدد نقاط التظاهر في جمعة «تسليح الجيش الحر» مقارنة بعددها في جمعة «سننتفض لأجلك بابا عمرو»، الأمر الذي يؤكد أن المحافظات التي يقوم فيها النظام بعمليات عسكرية موسعة وقمع شديد هي الأكثر تأييدا لخيار تسليح «الجيش الحر». كما تجدر الإشارة إلى أن النشاط الثوري في قلب العاصمة دمشق يغلب عليه الطابع الشبابي المدني السلمي، مستفيدا من حذر النظام في قمع الاحتجاج داخل دمشق، إذ ما زال يعتمد على قوات الأمن والشبيحة، وإطلاق النار والقنابل المسيلة للدموع، ولم يستعن بقوات الجيش بعد، ولم يقم باقتحامات ومداهمات عنيفة ومحاصرة وقصف الأحياء كتلك التي يقوم بها في مناطق أخرى كحمص وريف دمشق وإدلب وحماه.

إلى ذلك، حذر المستشار السياسي لـ«الجيش السوري الحر» بسام داده، ضباط «الجيش الحر» وعناصره من «انشقاقات مفبركة للبعض، بهدف السيطرة على مقدراته». وأعلن أن «النظام السوري يقوم بمحاولات مستميتة للنيل من الجيش الحر وقيادته وذلك من خلال خلق انشقاقات مفبركة لبعض الضباط وتهدف إلى السيطرة على مقدرات الجيش السوري الحر وقيادته».

وقال داده في بيان أصدره وتلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه «لقد قام النظام السوري بإرسال بعض الضباط المتعاونين معه، للانخراط في الجيش الحر للسيطرة على قيادته ولم ينجحوا والحمد لله في تحقيق الاختراق بفضل إخوتنا الضباط الشرفاء العاملين في الداخل الذين يمدوننا بمعلومات بالغة الأهمية، وسيصدر الجيش الحر بيانا عن هؤلاء القلة من الضباط الذين باعوا الشعب والوطن لإرضاء ساداتهم الذين يقتلون الشعب السوري ليلا نهارا». وأضاف «يعلن كذلك الجيش السوري الحر أنه لا علاقة له البتة بعميد مخابرات القوات الجوية حسام العواك، الذي يدعي زورا أنه قائد العمليات في الداخل السوري، ويجول على دول الخليج من دون تكليف من قيادة الجيش الحر، وما زال ارتباطه قائما بآصف شوكت مباشرة». وختم البيان «إننا ندعو كل أفراد وضباط الجيش السوري الحر الأبطال، لأن يكونوا حذرين من الأسلوب الخبيث لهذه العصابة الهمجية التي تحتل أرض سوريا بمساندة إيرانية لن تدوم إن شاء الله طويلا، والنصر قريب بعون الله».

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*