الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » رئيس اليمن الجديد يُمسك ملف القاعدة

رئيس اليمن الجديد يُمسك ملف القاعدة

صرَّح الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بأن الحوار الوطني الشامل على رأس أولويات المرحلة الانتقالية الثانية التي بدأت، حيث انتهت المرحلة الانتقالية الأولى بالانتخابات الرئاسية المبكرة.

وفي حديث لصحيفة “الشرق الأوسط”، قال الرئيس اليمني الجديد: “لن نستثني من الحوار الوطني أحدًا من فئات ومكونات وشرائح المجتمع الحزبية والسياسية والثقافية والاجتماعية من محافظة المهرة وحتى صعدة، بما في ذلك الشباب”.

وشدد على أهمية العمل على إعادة هيكلة القوات المسلحة والأمن من خلال لجنة عسكرية مع الاستعانة بالخبرات والمساعدات من الدول الشقيقة والصديقة.

وأضاف هادي: “برنامج عمل المرحلة المقبلة حافل بالمهام الوطنية الكبيرة التي يتطلب إنجازها جهودًا مكثفة من مختلف الأطراف المعنية في الداخل والأطراف الداعمة في الخارج وفي مختلف الاتجاهات”.

إلى ذلك، قال الرئيس اليمني: “إجماع الدول الأعضاء في مجلس الأمن على القرار 2014 الذي نص على ضرورة احترام وحدة اليمن وأمنه وسيادته، يعد رسالة واضحة على أن العالم يدعم الوحدة اليمنية”.

وبخصوص الأوضاع الحكومية أكد منصور هادي أن العلاقة بينه وبين رئيس الوزراء ستتسم بروح الفريق وأنهما ومعهما حكومة الوفاق التي سماها حكومة “إنقاذ” يعتبران نفسيهما فدائيين يطمحان إلى أن يختما حياتهما السياسية بإنجاز لمصلحة اليمن.

وقال: “شكل نظام الحكم السياسي والنظام الانتخابي وشكل الدولة اليمنية سيحدده اليمنيون من خلال الحوار الوطني الشامل المزمع إجراؤه خلال هذا الشهر”.

وأضاف هادي: “اليمن سيمضي قدمًا في حربه على تنظيم “القاعدة” الذي يضم عناصر من جنسيات وبلدان مختلفة، وإن مكتبي يتلقى إشارات تدل على رغبة الحوثيين في المشاركة بالحوار الوطني”.

وأردف: “علاقات بلادي بالمملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي حاليًا وفي المرحلة المقبلة هي علاقات استراتيجية واستثنائية، خصوصًا أن اليمن يمثل العمق الإستراتيجي لهذه الدول التي ترتبط باليمن بروابط الدين والثقافة والجوار والمصالح المشتركة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*