الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان ونشوة العمليات !

طالبان ونشوة العمليات !

أفادت السلطات المحلية الأفغانية بمقتل شخصين وإصابة أربعة آخرين جراء هجوم تفجيري استهدف قاعدة باجرام الأمريكية في شمال العاصمة كابول.

وأعلن مقاتلو طالبان مسئوليتهم عن الهجوم، وأكدوا أنه جاء في سياق الرد على قيام جنود أمريكيين في باجرام بإحراق مصاحف، وهي الجريمة التي فجرت موجة احتجاجات دامية في انحاء البلاد.

وقال عبد البصير سالانجي حاكم ولاية بروان حيث تقع القاعدة لفرانس برس: “مهاجم يرتدي سترة ناسفة فجر نفسه خارج قاعدة باجرام الأمريكية، مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة أربعة”.

من ناحيته تبنى المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الهجوم وشدد على أنه أسفر عن مقتل وإصابة أمريكيين، مشيرًا إلى أن الهجوم جاء ردًا على جريمة إحراق المصاحف.

الناتو: واقعة حرق المصحف لم تكن مقصودة

إلى ذلك وفى أول رد فعل من حلف شمال الأطلسى “الناتو” بعد حرق مجموعة من الجنود لنسخة من المصحف الشريف، أعلن الأمين العام للحلف أندرس فوج راسموسين أن حرق نسخ من المصحف بأفغانستان لم يكن مقصودًا”، رغم أن هذا يتعارض مع النتائج التى خلص إليها تحقيق أفغانى.

وقال راسموسين: “تشير النتائج الأولية للتحقيقات التى بدأت فى هذا الصدد إلى أن هذا الحادث لم يكن مقصودًا، وتكشف الحقائق عن أنه لم تكن هناك أى نوايا سيئة فى إساءة التعامل مع المصحف”.

ووصف راسموسين هذا الحادث بأنه “مؤسف للغاية”، وأضاف: “قادتنا العسكريون فى أفغانستان سيتخذون قرارات حول الخطوات المناسبة التالية ، لتجنب مثل هذه الحوادث فى المستقبل”.

جدير بالذكر أن علماء دين أفغان بارزين أكدوا أن الاعتذار الأمريكي عن حرق المصاحف في قاعدة أمريكية بالبلاد في الشهر الماضي “لن يقبل أبدًا” وطالبوا بالقصاص من الفاعلين.

وقال أعضاء في المجلس الأعلى لعلماء الدين الأفغان عقب اجتماعهم بالرئيس حامد كرزاي في مكتبه بالعاصمة كابول: “يجب محاكمة أولئك الذين ارتكبوا هذه الجريمة ومعاقبتهم”.

إلى ذلك قال يان كوبيش، مندوب الأمم المتحدة الخاص إلى أفغانستان، في مؤتمر صحافي عقده في كابول: “ينبغي معاقبة المسئولين عن حرق المصاحف، ولكن العلاقات بين المجتمع الدولي والشعب الأفغاني ستزداد قوة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*