الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مسلمو القوقاز يستنكرون الاعتداء على معالم الإسلام

مسلمو القوقاز يستنكرون الاعتداء على معالم الإسلام

أدانت إدارة مسلمي القوقاز خلال بيان حاد اللهجة جريمة حرق المصحف الشريف من قبل الجنود الأمريكيين في أفغانستان يوم 20 فبراير العام الجاري.

وذكرت وكالة الأنباء الأذرية (ابا) أن البيان جاء فيه: “أحد الجرائم المنصوص عليها والمدانة بكل الأشكال في العهد المعاصر هي استهداف الأديان والرموز الدينية ونستنكر بشدة الإساءة إلى دين الإسلام والمصحف الشريف، ونحن نصف تلك الحالات بأنها خرق للسلام وضربة تلحق بحوار الأديان والأمم”.

وأضافت إدارة مسلمي القوقاز:  “لا مبرر للتعامل الإجرامي مع السكان المسلمين ولا يمكن تبرير جرائم قصف الأماكن المقدسة أوتعريض الأبرياء للهجمات الإرهابية خاصة صلاة الجمعة واحتفالات العيد والحداد وكذلك حرق المصحف الشريف”. 

وأردف البيان: “ترد كل يوم أنباء مروعة من العراق وأفغانستان وباكستان والبلدان الإسلامية الأخرى، وكل ذلك يضعف آمالنا في تحقيق قيم العدالة والمساوة والأخوة ويمهد الطريق أمام مزيد من الصراع”.

بيان اتحاد علماء المسلمين حول حرق المصحف بأفغانستان

وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد استنكر واقعة حرق نسخ من المصحف الشريف مؤخرًا في أفغانستان، وألقى بالمسئولية على الجنود الأمريكيين الذين تجاهلوا حرمة مقدسات المسلمين في بلد مسلم عريق.

وأعرب الاتحاد عن أسفه وإدانته لجريمة حرق المصحف، معتبرًا هذا السلوك الإجرامي بمثابة الإهانة والاستهتار بمشاعر المسلمين في كل العالم.

وقال البيان: “أمام تطور الأوضاع ومجريات الأحداث في أفغانستان حول هذه العملية اللاأخلاقية واللامسؤولة من جانب أفراد من الجيش الأمريكي في أفغانستان، فإن الاتحاد يعرب عما يلي:

أولاً: يعرب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن استيائه العميق، وإدانته الشديدة لعملية حرق المصحف الشريف بالقاعدة الأمريكية، ويعتبر هذا العمل إهانة واستهتارًا بمشاعر المسلمين في أفغانستان وفي العالم الإسلامي كله.

ثانيًا: يعتبر الاتحاد قيام أفراد من الجيش الأمريكي بحرق نسخ المصحف الشريف عملية تحريضية مشينة، تذكي التعصب والكراهية بين الشعوب، وتؤدي إلى مزيد من سفك دماء الأبرياء في أفغانستان.

ثالثًا: يعلن الاتحاد أنه مع ترحيبه باعتذار الحكومة الأمريكية، فإنه يدعو الجهات المسؤولة بالبدء فورًا في إجراءات التحقيق، ومحاسبة المسؤولين عن هذا العمل الإجرامي.

رابعًا: يدعو الاتحاد المسلمين في كل مكان إلى رعاية أخلاقيات الإسلام في التعامل [مع] مثل هذه الحالات حيث {وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} فلا يجوز التعميم ولا معاقبة البريء. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*