السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مخاوف من دخول القاعدة إلى عدن

مخاوف من دخول القاعدة إلى عدن

واصل تنظيم القاعدة هجماته على عدة مواقع عسكرية وأمنية في اليمن وسط حالة من الرعب تسود المواطنين جراء تصاعد عمليات القاعدة بشكل غير مسبوق. حيث شن التنظيم ليل الثلاثاء عدة عمليات في محافظتي عدن والبيضاء ولحج أسفرت عن خسائر في الأرواح والعتاد العسكري، وذلك حينما هاجمت موقعا عسكريا تابعا للحرس الجمهوري في محافظة البيضاء مما أدى إلى تدمير معدات عسكرية ومقتل ثلاثة جنود، وإصابة اثنين آخرين.

وتسببت الاشتباكات بين الحرس الجمهوري وتنظيم القاعدة في محافظة البيضاء بقطع التيار الكهربائي عن كامل المدينة بعد سقوط قذيفة على محطة الكهرباء الرئيسية في المدينة التي ينتشر فيها أعضاء التنظيم من أتباع طارق الذهب القيادي البارز في القاعدة والذي قتل الشهر الماضي على يد أخيه . وفي محافظة عدن فجر التنظيم عبوة ناسفة بجوار مقر جهاز الأمن السياسي “الاستخبارات” ولم تحدث أي إصابات، إضافة إلى عبوة أخرى زرعت قرب دورية للشرطة دون أن تنفجر. وهاجم مسلحو التنظيم الشيخ عثمان وهو ضابط رفيع في وزارة الداخلية يقود المنطقة الأولى في محافظة عدن أثناء عودته من محافظة لحج مما أدى إلى مقتل أحد مرافقيه وإصابته إصابة متوسطة ومرافق آخر.

وشددت السلطات الأمنية في محافظة عدن إجراءاتها الأمنية تحسبا لهجوم محتمل للقاعدة على مقرات عسكرية حيث أفاد مصدر أمني لـ”الشرق” أن الجانب الأمريكي أبلغ وزارة الداخلية في اليمن بمعلومات عن اعتزام التنظيم استهداف مقرات أمنية وعسكرية داخل محافظة عدن وذلك بناءً على معلومات رصدتها عناصر المخابرات الأمريكية العاملة في اليمن.

وقال المصدر إن المخابرات الأمريكية هي من كشفت عن السيارات المفخخة التي جهزها التنظيم الأسبوع الماضي وفجر إحداها في البيضاء وتم ضبط الأخرى في العاصمة صنعاء بينما لاتزال الثالثة في محافظة عدن حسب المعلومات التي أوردتها المخابرات الأمريكية.

وفي ذات السياق كشفت وزارة الداخلية اليمنية عن انتشار ملفت لعناصر القاعدة في محافظة لحج القريبة من محافظة عدن والتي لا تبعد سوى كيلومترات قليلة، من عدن وقالت الداخلية أنها وجهت قيادة الأمن المركزي بإرسال كتيبة أمنية من العاصمة صنعاء إلى محافظة لحج لمواجهة أي تحركات للقاعدة هناك، الأمر الذي عده مراقبون تساهلا رسميا في مواجهة القاعدة. وتواصلت ردود الأفعال على الهجوم الذي باغت به تنظيم القاعدة، واتهمت الرئيس صالح وأتباعه بالتأمر لتنفيذ الهجوم وتسهيل مهمة القاعدة من أجل خلط الأوراق والإبقاء على أولاده في قيادة الجيش .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*