الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكويت تفرج عن مجموعة من البدون

الكويت تفرج عن مجموعة من البدون

أرجأت محكمة الجنايات أمس برئاسة المستشار عبدالرحمن الدارمي قضية تظاهرات «البدون» في يناير الماضي بمنطقة تيماء والصليبية والمتهم فيها 29 شخصا بالتعدي على رجال الامن ومخالفة قانون التجمعات وسب وقذف رجال الامن واتلاف الاموال العامة، والدوريات الى جلسة 25 ابريل المقبل للاستعداد والمرافعة، وأمرت مجددا باخلاء سبيل 15 متهما بكفالة 100 دينار لكل منهم، بعد ان أمرت محكمة الجنايات أمس باخلاء سبيلهم على ذمة قضية أخرى لتظاهرات البدون.

وكانت النيابة العامة قد وجهت لهم تهم «أمن دولة» وهي التحريض والمشاركة على التجمهر، والتعدي على رجال الامن ومخالفة قانون التجمعات وسب وقذف رجال الامن واتلاف الاموال العامة، والدوريات.

وفي قضية أخرى، خضع المواطن أحمد أسد الذي تعرض للدهس الى عملية جراحية في العظم امس في مستشفى الرازي، في الوقت الذي اعلن محاميه علي الخضير بأنه سيعرض ملابس المجني عليه وقت الحادثة امام النيابة اليوم تمهيدا لارسالها الى الأدلة الجنائية وفحصها واستخلاص آثار الدهس منها.

في غضون ذلك اعلن محامو المجني عليه بواسطة المحامية حوراء الحبيب عن اعداد العدة لرفع دعاوى قضائية ضد صحيفة الوطن القطرية وبعض الصحف المحلية لقيا مها بالتجني والافتراء على موكلهم والتشهير به، في حين اشاد الشهود بالتعامل الراقي لرجال مباحث ميناء عبدالله مع اطراف القضية وحسن خلقهم واستمرارهم بالعمل الدؤوب بكل اخلاص لفك طلاسم القضية.

عرض الملابس

وصرح المحامي علي الخضير بأنه سيعرض الملابس التي كان يرتديها المجني عليه احمد اسد وقت وقوع الحادثة امام العامة اليوم وسيقومون باتباع الاجراءات اللازمة ومخاطبة النيابة لارسال الملابس الى ادارة الادلة الجنائية لفحصها واستخلاص آثار الدهس منها، موضحا بأن الملابس بحالتها وقام باستلامها من مستشفى العدان بعدما تم نقل احمد اسد الى مستشفى الرازي، مؤكدا استغرابه من عدم احالتها في السابق مما حدا به لاتباع الاجراءات القانونية لادخالها في القضية، مؤكدا ثقته الكبيرة في الاجراءات التي تقوم بها النيابة في التحقيق بالقضية.

استياء

من جانبها اعربت المحامية حوراء الحبيب عن بالغ استيائها من حديث رئيس تحرير جريدة (الوطن) القطرية الذي تضمن مغالطات وتناقضات صارخة، وأوضحت بأنه ادعى المهنية وعزف على اوتارها في الوقت الذي ضربها بعرض الحائط من خلال تجنيه وافترائه على المجني عليه وادعائه بأنه كان مخمورا وقت الحادثة دون تحري الحقيقة وخصوصا بعدما اثبت تقرير فحص الدم للمجني عليه بأنه كان بحالة طبيعية ولم يكن مخمورا وقت الحادثة مما يدحض زيف ادعاءات «الوطن» القطرية بالاضافة الى عدم تبني الجريدة القطرية لأي محام يمثل المجني عليه لطرح وجهة نظره فأين المهنية التي يتحدث رئيس الوطن القطرية؟

قضية الملصق

وأشارت الى نقطة في غاية الاهمية تتعلق بالجملة المسيئة لبنات الكويت حيث اعربت بأنها لن تؤثر على الجريمة سواء أكانت موجودة على مركبة المتهم ام لم تكن لان الجريمة تقوم على واقعة الدهس بغض النظرعن المسببات والتي لاتدخل في اركان الجريمة، وهي النقطة التي حاول رئيس تحرير «الوطن» القطرية القفز عليها وتناسى جريمة الدهس البشعة وركز على امر الملصق، وذكرته بأن القضية منظورة امام النيابة وهي من توجه الاتهام وليس هو خصوصا بعدما عدلت وصف التهمة الى شروع بالقتل مع سبق الاصرار والترصد وحبسها للمتهم 21 يوما مما يؤكد جدية الاتهام الموجه للمتهم، وطلبت من رئيس تحرير الوطن القطرية الاعتذار للشعب الكويتي لأسرة المجني عليه على كلامه والافتراءات التي وجهها خصوصا للمجني عليه، مؤكدة بأن الشعبين الكويتي والقطري سيبقيان أشقاء وأعضاء في جسد واحد وبأنها ستكون اول من يرحب بالمتهم القطري في حال حصل على البراءة، واكدت بان المحامين عن المجني عليه لن يسكتوا عما تعرض له موكلهم من افتراءات واشاعات أطلقتها بعض الصحف المحلية والخليجية بحقه وسيقومون برفع دعاوى قضائية ضدهم لما أصاب اسرة المجني عليه من بالغ الضرر النفسي نتيجة التجني والتشهير غير الصحيح.

ارتياح

من جانبها اعربت المحامية دلال الملا لـ«الوطن» عن ارتياحها لقرار النيابة حبس المتهم 21 يوما على ذمة التحقيق والذي جاء استنادا الى نصوص القانون التي تجيز استمرار الحبس الاحتياطي للمتهم بالدهس لتوافر المبرر في ذلك والمتمثل في جنسيته بالاضافة الى عدم وجود محل اقامة له في الكويت مما يخشى من فراره في حال اخلاء سبيله.

واكدت ضرورة أخذ اقوال المجني عليه قبل اتخاذ قرار اخلاء سبيل المتهم، وأضافت بأنها ستتواجد في جلسة تجديد الحبس برفقة المحامين المتطوعين عن المجني عليه للادعاء مدنيا ضد المتهم. 

إشادة بجهود ومعاملة رجال مباحث ميناء عبدالله

جهود كبيرة وعمل دؤوب يقوم به رجال مباحث مخفر ميناء عبدالله ضباطا وأفرادا وبكل اخلاص وتفان بقيادة مدير مباحث محافظة الاحمدي العقيد وليد الدريعي من اجل فك طلاسم القضية والعمل ليلا ونهارا وتكثيف الجهود لجمع خيوط الجريمة وسماع اقوال الشهود للتوصل الى نتيجة نهائية في تحرياتهم تمهيدا لرفعها لوكيل النيابة، في الوقت الذي اشاد الشهود وأطراف القضية بالتعامل الراقي لمباحث مخفر ميناء عبدالله بضباطهم وأفرادهم وحسن خلقهم وسعة صدرهم، فيستحقون الشكر على هذا المجهود الطيب والاخلاق الرفيعه والتي ليست بغريبة عليهم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*