السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » غارة أمريكية في وزيرستان على مواقع للقاعدة

غارة أمريكية في وزيرستان على مواقع للقاعدة

أوقعت غارة نفذتها طائرة أميركية بلا طيار اليوم الجمعة على جنوب وزيرستان 12 قتيلا، وفقا لمصادر استخبارية باكستانية. وفي شمال وزيرستان, قتل 16 بين جنود ومسلحين,بينيما أقر تنظيم القاعدة بمقتل أحد قادتهفي بالمنطقة الشهر الماضي.
وقال مسؤولون من الاستخبارات الباكستانية إن الغارة استهدفت عناصر مفترضة ممن يوصفون بالمتشددين في منطقة شختوي جنوب وزيرستان قرب الحدود مع أفغانستان. وقال مصدر آخر لوكالة الصحافة الفرنسية إن طائرة بلا طيار أطلقت صاروخين على سيارة، مما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص على الأقل.
وفي شمال وزيرستان المتاخمة أيضا لأفغانستان, والتي توصف بأنها معقل لمقاتلي حركة طالبان باكستان والقاعدة, قالت مصادر أمنية إن سبعة جنود باكستانيين قتلوا في كمين نصبه مسلحون لقافلة عسكرية في خار قمر على مسافة ثلاثين كيلومترا غربي مدينة ميرانشاه.
ووفقا للمصادر ذاتها, فإن قذائف صاروخية وأسلحة آلية استُخدمت في الهجوم الذي أسفر أيضا عن جرح جنديين باكستانيين. ورد الجيش على الكمين مستخدما طائرات مروحية وقوات برية، مما أسفر عن مقتل تسعة من المهاجمين طبقا للمصادر ذاتها.
وفي حادث منفصل, قتل مسلح قائد مليشيا موالية للحكومة بمنطقة أوركزاي القريبة أيضا من الحدود مع أفغانستان, وقتل المسلح لاحقا برصاص الجيش وفق ما قالته مصادر أمنية. وبصورة متزامنة تقريبا, قتلت قوات الأمن مسلحيْن خلال حملة تفتيش بمنطقة شامان بإقليم بلوشستان (جنوب غرب باكستان) حيث تواجه السلطات تمردا مسلحا.
لقطة من القيديو تظهر صورة
ثابتة لبدر منصور ميتا
اعتراف القاعدة
على صعيد آخر, اعترف تنظيم القاعدة بمقتل واحد من أبرز قادته في باكستان ويدعى بدر منصور، في غارة شنتها طائرة أميركية بلا طيار على موقع بمنطقة وزيرستان القبلية الشهر الماضي.
وقال مركز سايت الأميركي الذي يراقب المواقع الإلكترونية الجهادية إن الاعتراف بمقتل منصور ورد في شريط مصور لمسؤول القاعدة الإعلامي بباكستان أحمد فاروق.
وبهذا الشريط الذي أنتجته مؤسسة السحاب -الذراع الإعلامي للقاعدة- وبُث على منتديات جهادية, اتهم فاروق سلطات باكستان بالتواطؤ مع واشنطن في عملية اغتيال بدر منصور الذي يشتبه الأميركيون في أنه كان مسؤولا عن نقل وإرسال مقاتلين إلى أفغانستان المجاورة, ومدبرا لعمليات تفجير داخل باكستان.
كما اتهم الشريط إسلام آباد بالموافقة على الغارات التي تشنها طائرات أميركية بلا طيار على أهداف في المناطق القبلية الباكستانية انطلاقا من باكستان.
وقالت مصادر من حركة طالبان باكستان في وقت سابق إن منصور قتل يوم 9 فبراير/شباط الماضي.
وكان مسؤولون باكستانيون قد انتقدوا في الأشهر القليلة الماضية الغارات الجوية الأميركية التي تسببت إحداها في مقتل 24 جنديا باكستانيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*