الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مقاتلو الطوارق يسيطرون على قاعدة شمال مالي

مقاتلو الطوارق يسيطرون على قاعدة شمال مالي

قال المقاتلون الطوارق في مالي إنهم أحكموا سيطرتهم الليلة الماضية على قاعدة عسكرية قرب مدينة تساليت شمال البلاد.
وذكر متحدث باسمهم أن مسلحين تمكنوا من اقتحام القاعدة العسكرية الواقعة في بلدة “آمشش” على بعد سبعة كيلومترات شمال مدينة تساليت، والتي توصف بأنها أكبر قاعدة عسكرية في شمال مالي، وذلك بعد حصار استمر نحو أربعة أسابيع.
وبحسب المصدر فإن قوات الجيش المالي التي كانت متحصنة داخل القاعدة، انهارت دفاعاتها تحت ضربات المقاتلين، الذين بسطوا سيطرتهم الكاملة على القاعدة الواقعة بين مدينتي جاواه وكيدال قرب الحدود مع النيجر. ولم يصدر تعقيب من الجيش المالي على إعلان الطوارق.
وكان مقاتلو الحركة الوطنية لتحرير أزواد ونظراؤهم في “حركة أنصار الدين”، قد تصدوا لعدة محاولات نفذها الجيش المالي لفك الحصار عن القاعدة العسكرية.
وتعتبر قاعدة تساليت أكبر قاعدة عسكرية تسقط حتى الآن في يد المسلحين الطوارق الذين سبق أن سيطروا على قاعدة عسكرية أخرى في مدينة أغلهوك شمال البلاد، كما سيطروا على مدينة منيكا قرب الحدود مع النيجر، ومدينة ليرة قرب الحدود مع موريتانيا.
يذكر أن الطوارق بدؤوا تمردا جديدا في يناير/كانون الثاني الماضي في الأقاليم الشمالية من مالي، وُصف بأنه الأكبر منذ العام 2009.
ويأتي ذلك في ظل عودة مئات المقاتلين الطوارق من ليبيا بعد سقوط نظام معمر القذافي، محملين بكميات كبيرة من الأسلحة والعتاد وبخبرات عسكرية وأمنية معتبرة.
وأسفرت المعارك عن سقوط العديد من القتلى من الجانبين دون التمكن من تحديد حصيلة دقيقة من مصادر مستقلة، خصوصا أن كل طرف يزعم الانتصار. وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن 30 ألف شخص على الأقل نزحوا من مالي إلى النيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا ويقيمون “في ظروف بائسة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*