الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » (كوني داعية , على غرار كن داعيًا ! ! )

(كوني داعية , على غرار كن داعيًا ! ! )

 

يوم الجمعة الثالث والعشرين من شهر ربيع الآخر 1433هـ  يختلف عن باقي الجٌمع الأخرى فهو اليوم الثاني من فعاليات معرض ( كن داعياً ) بتبوك من الأيام النسائية , حيث استمر التوافد من الزائرات منذ الساعة الرابعة والنصف مساءًا تحدوهن الرغبة والهمة لرؤية المعرض , معرضٌ تشوقت إليه القلوب قبل الأجساد , وعدد تجاوز عدد الأمس والذي بلغ هذا المساء نحو أربعة وعشرين ألفاً ومئة وثلاث وخمسين زائرة من مختلف شرائح المجتمع نتج عنه إشهار خمسة نساء من الجاليات في المملكة، ثلاثة منهن من الجنسية الإثيوبية واثنتان من الجنسية الآسيوية ، إحداهن سيريلانكية والأخرى فلبينية .

     ولفت انتباه اللجنة الإعلامية للمعرض أثناء جولتها معمرة سعودية تبلغ من العمر 100 عام برفقة ابنتها البالغة من العمر 65 عاما تكنى بأم صالح ، وعن سؤالها عن تواجدها بالمعرض ذكرت أنها تبحث عن الفائدة في حضور المحاضرات التوعوية ، وطالبت بوجود كراسي متحركة لكبيرات السن لمساعدتهن على التنقل بين أركان المعرض الكبير الى ذلك كان لركن هدية الحج والعمرة نصيب الأسد في توافد الزائرات على الجناح والاستفادة مما يقدمه الجناح من خدمة مجانية من خلال كرسي المساج الذي تتكفل بالحاج والمعتمر  ، وتغذيته نفسيا ومعنويا من خلال الخدمات المجانية ، وعروض البروجكتر ، وتوزيع البروشورات ، والمطويات ، وماء زمزم .   

وفي جناح من الأجنحة المخضرة بالمعرض , لفتت الأنظار بروعة التصميم , ولكنه لم يكن قد ملئ بفراغ، بل محتوى متميز , جناح (الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بتبوك) , كان لها حضور في معرض (كن داعيًا) , خطونا لما بعد الحدود , فوجدنا ما هو جدير بالاهتمام , في الشطر الأول من الجناح تحت عنوان : (تنمية الموارد المالية) والتي تسعى لزيادة دخل الجمعية من أجل زيادة عدد دور تحفيظ القرآن الكريم بتوفير دار في كل حي , وقد اتبعت الجمعية طريقة سلسة وهي التبرع بطريقة إلكترونية عن طريق بطاقة الصراف , هذا وقد بلغ مجموع تبرعات الزائرات يوم أمس عن طريق هذه الوسيلة خمسة آلاف ريال .

     وفي الجهة الأخرى من ذات الجناح ، ركن (الشؤون التعليمية) , الذي أقام عدة أنشطة ذات فائدة للزائرات ، منها المقرأة الالكترونية بتصحيح القراءة إلكترونيًا ، وتعليم المستخدمة طريقة استخدام البرنامج مع إهداء الزائرة نسخة من هذا البرنامج لتنصيبه على جهازها , ومكان مخصص لتسميع وتصحيح التلاوة مع الزائرات الراغبات بذلك من أجل تشجيعهنّ  , هذا وستقام مسابقة خاصة للزائرات في حفظ القرآن الكريم ويهدى لهنّ الصحف الناطق , وقد تمّ في ركن الجمعية تكريم حافظات كتاب الله عز وجل استكمالاً لتكريم أربعة حافظات بالأمس ، بالإضافة لأربع حافظات لهذا المساء في أجزاء متعددة إحداهن اختبرت كامل القرآن في جلسة واحدة.

وعلى صعيد آخر ، وفي ركن هدايا الحاج والمعتمر شعور وكأنك في موطن للاسترخاء والراحة , ما يقدمه هذا الركن كما تخبرنا الأخت صالحة شعبان إحدى العارضات بالجناح هو تغذية روحية وجسدية ,  فأما روحياً بتصحيح التلاوة والاعتقادات وتثقيف الزائرة بالفتوى المباشرة , أما جسدياً فيتم توزيع ماء السقي والفول السوداني وزي ومناديل الحاج والمعتمر كما يوجد مساج مدته ثلاث دقائق .

ومن زاوية أخرى ، تجمعنا المحبة  لنتشرف بلقاء الأستاذة مريم يوسف البوق مديرة إدارة التوعية الإسلامية بوزارة التربية والتعليم بتبوك وتخبرنا , بأن التنسيق والتنظيم جدًا رائع وجميع وسائل الدعوة متنوعة ، ومنسقة حيث كانت صورتي ونظرتي التخيلية  تختلف  تمامًا عن أرض الواقع فلم أتوقع بأن يكون بهذا الجمال , ما أبهرني ركني وزارة الدفاع وجمعية تحفيظ القرآن الكريم بتبوك , وأبارك للجميع هذا العطاء وهذا التميز والذي يشعرنا بحق بفخرنا بالإسلام .

الأستاذة وداد عايد البلوي مديرة إدارة التوجيه والإرشاد ترسل لنا حديثها عبر نسمات الهواء وتقول : المعرض رائع ووافي وشامل من جميع النواحي ، حيث كانت نظرتي من قبل للمعرض محدودة ولكن على أرض الواقع أختلف كل شي حيث كان هناك تكافل بين جميع أجنحة المعرض , وأشكر كل القائمين والمنظمين على حسن التعاون وبشاشة الوجه .

      من جهة أخرى ، تشرفنا بلقاء الأستاذة ساهرة مفرج العمراني مشرفة إدارة مدرسية ، حيث تعلق وتقول : معرض (كن داعيًا) أجمل ما فيه أن المنظمين له من النساء وأكثر ما أبهرني ركن المخطوطات القرآنية التابعة لفرع وزارة الشؤون الإسلامية وكذلك ركن دعوة الشيخ محمد ابن عبد الوهاب ، حيث كان توصيل المعلومات سلس ورائع ، ولم أتوقع بأن يكون هذا المعرض بهذه الصورة الجمالية الرائعة من تنظيم وروعة الأسلوب وتنوع الوسائل التي تدعو إلى الإسلام ومواكبتها للتقنية والتكنولوجيا ومراعاتها لجميع الفئات العمرية .

ومن قاعة المحاضرات بالمعرض ، وبعد العصر انطلقنا لنحلق ونستمتع سويًا بمحاضرة بعنوان (خطوات إبداعية) في التفكير ألقتها الدكتورة حصة الزيد من جامعة الأميرة نورة ، حيث بدأت بقصة من القرآن الكريم وهي مناظرة سيدنا إبراهيم -عليه السلام- لقومه وهدفه من ذلك لفت أنظار القوم إلى أن ما يعبدون لا يستحق العبادة حيث سألهم : هل يسمعونكم إذ تدعون ، أو ينفعونكم ، أو يضرون ، وكان قصده إقامة الحجة عليهم ، ودعت النساء إلى الدعوة في بيوتهم ، وملاحظة الخطأ ، ومحاولة تصحيحه من خلال الشعور بوجود مشكلة تسيطر على التفكير ، وهذا ما حدث لإبراهيم -عليه السلام- عندما شعر ببطلان ما كان عليه قومه من عبادة الأصنام ، ثم استخدام أسلوب المجاراة للوصول إلى النتيجة التي يريدها .

وبينت الدكتورة حصة أنه ينبغي للأم إذا شعرت بمشكلة أن تجعلها تسيطر على تفكيرها ثم تجاريها ، ثم تحدد المشكلة ، ثم تجمع المعلومات من مصادرها ، ثم تضع الاحتمالات المتوقعة.

وختمت الدكتورة الزيد محاضرتها قائلة : إن إبراهيم -عليه السلام- أثبت لقومه بعد ذكر الأدلة والبراهين أن الله -عز وجل- هو المستحق بالعبادة وحده .

وقد تخلل محاضرة الدكتورة الزيد استشهادها بآيات من القرآن مرتلة بصوتها الشجي الذي أضفى على المحاضرة نوعاً من الهدوء والسكينة .

قامت بعد ذلك الأستاذة نورة الهدب بذكر بعض الجهود لجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن في سبيل الدعوة فقالت : إن للجامعة  جهود جبارة في ذلك ، ومنها دعوة جميع منسوبات الجامعة والطالبات والمجتمع الخارجي ، حيث حرصت الجامعة أن تتيح لجميع عضواتها أن يطورن أنفسهمن بحضور المؤتمرات ، وتقديم المشاركات في جميع المحافل الداخلية والخارجية ، حيث تمت لهم المشاركة في مؤتمرات في كل من كندا , وتركيا ، وماليزيا ، وأسبانيا أما الطالبات ، فكان للجامعة أثر واضح عليهن ، حيث أصبحت الطالبة مفكرة مبدعة بعد أن كانت متلقية فقط في السابق لم تغفل الجامعة أياً من أفرادها فكان للمراسلات فيها نصيب الأسد ، حيث تم طرح مشروع رائع يتضمن تحفيظهن بعض سور وأجزاء من القرآن كل على حسب استطاعتها وبعض الأذكار وتكريمهن في نهاية العام .

وأيضاً من اهتمام الجامعة أنها أولت عاملات النظافة ومعظمهن ـ غير مسلمات ـ جل اهتمامها فاتبعت معهن طريقة رائدة في الدعوة بدأت بالسلام فقط ، ثم الابتسامة الصادقة ، ثم تقديم تفاحة يومياً لكل عاملة لمعرفتهن بحب الشعب الفلبيني للتفاح أثمر هذا المشروع بفضل من الله ، ثم بجهود الجامعة ومنسوبيها إسلام عشرين عاملة في نهاية العام الماضي .

ثم أوضحت الأستاذة نورة الهدب  أن جهود الجامعة  تعدت إلى المجتمع الخارجي من خلال التعاون مع الجمعيات الخيرية كالجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم ـ والندوة العالمية للشباب الإسلامي ـ  حيث كانت بعض المعلمات يتبرعن للمشاركة في الدور في العطلة الصيفية، وقد كانت أهم تجربة رائدة مع طالباتها قيام مجموعة منهن بتوضيح مساوئ جهاز البلاك بيري وضرورة استخدامه استخدامًا جيدًا ، وإقامة معرض على خطا الحبيب  -صلى الله عليه وسلم- مثل عمل نموذج مصغر لفراش النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ ولباسه والإناء الذي كان يشرب فيه ويغتسل منه ، وكذلك إقامة معرض ( مميزة بأخلاقي) يقوم على شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وتنظيم مسابقة أفضل لوحة معبرة عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، واستبدال ذاكرة الجوال بذاكرات محملة بأناشيد ومقاطع إسلامية . 

وأضافت الأستاذة نورة الهدب أن بجناح جامعة الأميرة نورة قسم لترجمة العبارات الموجودة على الملابس وإهداء الزائرة تي شرت مجانا ، تغطي به لباسها إذا عرفت ترجمة ما كتب من كلام غير لائق على لباسها ،  وهذا القسم كان برئاسة الدكتورة نوال العيد  كما كونت الجامعة لجنة تعزيز القيم مثل الصدق ـالأمانة  ـ بر الوالدين ، إلى جانب إقامة بعض البرامج الهادفة كبرنامج الصلاة ـ الصداقة ـ الهوية وهذا البرنامج من أفضل البرامج التي لاقت استحسان وقبول الطالبات .

وختمت الأستاذة هذا اللقاء بعرض مقطع فيديو مؤثر ورائع عن محبة النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان برنامج عن الصلاة – الصدقة – الهوية- (من أفضل البرامج التي لاقت إقبالا من الطالبات ، بعد ذلك ختمت المحاضرة بعرض مقطع فيديو عن محبة النبي صلى الله عليه وسلم  كان مقطعا رائعاً ومؤثرا  .

وفي ساحة المعرض الخارجية , تجمع لعاملات النظافة الفلبينيات مع إحدى الأخوات المنظمات بالمعرض هي الأخت أفنان السميني , كانت تحدثهنّ عن الإسلام ولم تعلم بأن إحداهنّ ستكون ثمرة لن يطول انتظارها سوى يوم لتعلن رغبتها بإكمال الحديث عن الإسلام في اليوم التالي لتعلن رغبتها للإسلام , وفي مكانٍ آخر خادمة سيرلانكية  مع كفيلتها التي جاءت من أجل التأثير في خادمتها لتدخل في دين الله , هي لحظة التحدث عن الرغبة ولحظة المفاجأة برغبتها في الإسلام بالتعاون مع إحدى الأخوات المتواجدات في ركن العلاقات العامة والتي حدثتها أيضًا بما حدثتها به كفيلتها .

خضراء البلوي , فتاة في العشرينات من عمرها , لم تعقها إصابتها بشلل نصفي –إثر حادثٍ مروري- من المجيء للمعرض بعدما سمعت عنه مع صديقاتها في المدرسة , ما أحبته خضراء هو إقامة مثل هذه المعارض دائمًا .

أما الدكتورة إيمان القحطاني – مساعد إداري لكلية الطب بجامعة تبوك- فقد جذبها مسمى المعرض (كن داعيًا) , دفعها الحماس على إرسال دعوات عبر (الواتس أب) للحضور إليه, بمجرد مرورها بجناح وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بُني بداخلها انطباع بتنظيم وجمال المعرض ، بالإضافة إلى بشاشة الموظفات الموجودات بالجناح ,  تنورت كثيرًا من معروضات عدة زادت لديها الوعي بأمور جديدة .

(كوني داعية , على غرار كن داعيًا ! ! )

وفي قاعة المحاضرات وبعد صلاة المغرب , كان موعد الزائرات مع الأستاذة تماضر بنت آدم آل بدير في محاضرة (كوني داعية) , وقد استهلت المحاضرة ببيان أهمية الدعوة وأنها أشرف مقامات العبد وأفضلها , فإذا عرف الإنسان معبوده ونبيه ودينه فإن عليه السعي في إنقاذ إخوته بالدعوة إلى الله .

وقد تطرقت الداعية إلى مفهوم الدعوة إلى الله , وثمارها وشروطها , وبعض الوسائل التي يمكن للمرأة أن تدعو عن طريقها ، كما بينت من خلال محاضرتها أهمية كون المرأة داعية , نظرًا لقلة الداعيات مع كثرة الجهل والفتن , مدعمة حديثها بقول للشيخ  عبد العزيز بن باز رحمه الله في ذلك , ووجهت الأستاذة تماضر وصية مهمة للداعيات في التثبت بنقل الأخبار والنصوص , ويذكر أن هذه المحاضرة هي المحاضرة الثانية من ثلاث محاضرات في هذا اليوم , آخرها للجالية الأثيوبية ألقاها الشيخ : عبد الله جيلان خضر والذي كان من ثماره إسلام ثلاث نساء من الجالية نفسها , إحداهن تدعى (أمارتش) تبلغ من العمر 28 عام والتي قدمت إلى المملكة قبل ستة أشهر , وقد كان حضورها اليوم إلى المعرض واستماعها للمحاضرة سبب بعد الله – عز وجل – في دخولها في الإسلام ، حيث بلغ  عدد الداخلات في الإسلام لهذه الليلة  خمس مسلمات – فلله الفضل والمنة – ونسأله سبحانه أن يبارك في جهود الجميع .

 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*