الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » ريف دمشق يعيش ليالٍ دامية

ريف دمشق يعيش ليالٍ دامية

كشف ناشطون والمرصد السوري لحقوق الانسان أن اشتباكات وقعت ليل الخميس الجمعة بين عصابات بشار الأسد وعناصر من الجيش السوري الحر في ريف دمشق.

وقال المتحدث باسم مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق أحمد الخطيب: “كتيبة “الفرقان” المنضوية في صفوف الجيش السوري الحر “اشتبكت ليلا مع القوات النظامية بين بلدتي عرطوز والمعضمية في ريف دمشق”.

وأضاف: “العمليات التي يقوم بها الجيش الحر من مهاجمة الدوريات واستهداف الارتال العسكرية لا تتوقف على مدار الساعة في ريف دمشق”. 

وأردف الخطيب أن العناصر المنشقين في ريف دمشق يتوزعون على “سبع كتائب، أكبرها كتيبة الفرقان في الغوطة الغربية (عرطوز وداريا والكسوة والمعضمية)، وكتيبة أبو عبيدة بن الجراح في الغوطة الشرقية (دوما وحرستا وسقبا وعربين)، وكتيبة سباع الجرد في القلمون (يبرود ورنكوس وعسال الورد وغيرها)”.

وأشار إلى توجه العناصر المنشقين إلى “إعلان مجلس عسكري في ريف دمشق بقيادة العقيد المنشق خالد الحموس في الأيام القليلة المقبلة”. 

وردًا على سؤال لوكالة فرانس برس، قال الخطيب: “هناك مناطق واسعة في ريف دمشق خارج سيطرة النظام لا سيما في المناطق التي عانت من تهميش النظام على مدى عقود”. 

وأضاف: “المنشقون يعتمدون حرب العصابات، وهم يتنقلون بسهولة لأن أعداد المجموعات تكون صغيرة والأسلحة بحوزتهم خفيفة”. 

وعلى غرار ما يؤكده ناشطون في مناطق عدة من سوريا، قال الخطيب: “قوات النظام تسيطر على مداخل المدن وتقيم الحواجز فيها، لكنها تتجنب الدخول إلى الاحياء”، مؤكدًت تصاعد نشاط الجيش الحر في الآونة الأخيرة في قلب العاصمة.

من جهته قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن: “اشتباكات وقعت في الضمير وقطنا في ريف دمشق ليل الخميس الجمعة وأسفرت عن مقتل سبعة أشخاص”.

وعن الخسائر في صفوف الجيش السوري، قال عبد الرحمن “السلطات السورية تخفي حقائق الخسائر التي تتكبدها في الاشتباكات مع المنشقين حفاظاً على معنويات مقاتليها على ما يبدو”.

وأضاف: “الاشتباكات في دمشق وريفها تتكرر في الآونة الاخيرة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*