السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين : الوفاق تفقد مصداقيتها

البحرين : الوفاق تفقد مصداقيتها

تقدمت جمعية الوفاق وهي اكبر حركة معارضة في البحرين بمبادرات للنظام الملكي بشأن كيفية إجراء إصلاحات ديمقراطية لكن هذه الجهود ربما يقوضها تراجع تأييد الشباب الذين يسعون الى تغيير اكثر ثورية.

واجتمع ثلاثة أعضاء بجمعية الوفاق التي تهيمن على المشهد السياسي الشيعي وفازت بنصف مقاعد البرلمان تقريبا في الانتخابات السابقة بعضو بارز من أسرة آل خليفة السنية الحاكمة لبحث كيفية المضي قدما بعد عام من الاضطرابات التي أعقبت سحق احتجاجات في دوار اللؤلؤة.

وقال عبد الجليل خليل وهو احد أعضاء جمعية الوفاق المعنيين مبررا الخطوة التي اتخذتها الجمعية إن البحرين مشلولة الآن وإذا كان لا يمكن سحب قوات الأمن من الدوار فإن هذا يعني أن البلاد في مأزق كبير.

ولا يزال الدوار تحت حراسة مشددة ومغلقا. والاقتصاد فيما كان مركزا مصرفيا وسياحيا نشطا راكد كما فرضت قيود على التأشيرات للسائحين والصحفيين وجماعات حقوق الانسان.

وحثت واشنطن التي تولي أهمية كبيرة لاستقرار البحرين نظرا لتمركز اسطولها الخامس بالمنامة في الجهة المقابلة لايران من الخليج الحكومة على دمج جمعية الوفاق في الحياة السياسية.

لكن في هذه المرحلة ربما تكون هذه النقطة صورية لأن المملكة تواجه الآن عددا من القوى السياسية المتشددة الشيعية والعلمانية والتي قال بعضها علنا إنه يؤيد استبدال النظام الملكي بنظام جمهوري.

وعلى الرغم من أن معظم قيادات هذه الجماعات اما أودعوا السجون او في الخارج فإن شبانا ونشطاء حقوقيين استخدموا الوسائط الجديدة لتنظيم المعارضة في الشوارع ونشر لغة الثورة. ويتهم بعض الموالين جمعية الوفاق باستغلال الشبان الغاضبين لتحقيق مكاسب سياسية.

وقال هشام صباغ من جمعية العمل الإسلامي (أمل) إن الجمعية لن تسمح لأحد بأن يذهب ويتحدث باسم الشعب.

وتزعم جماعة سرية تطلق على نفسها اسم ائتلاف شباب 14 فبراير وهو التاريخ الذي بدأت فيه الانتفاضة العام الماضي أنها تتحدث باسم شباب الشيعة الساخطين على مستوى البلاد فتعلن عن احتجاجات وتنشر اخبارا عن اشتباكات في مناطق شيعية عبر موقعي تويتر وفيسبوك.

وعلى الرغم من أن الشبان سيشاركون في التجمعات التي تدعو اليها جمعية الوفاق وتقام بموافقة الحكومة فإنهم يتجاهلون دعوات زعيمها الشيخ علي سلمان الى تجنب الانزلاق الى الاشتباكات العنيفة مع شرطة مكافحة الشغب.

ويقول نشطاء إن الاستخدام الكثيف للغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش وغير ذلك من أساليب فض التجمعات أسفر عن سقوط اكثر من 25 قتيلا ومئات المصابين من يونيو الماضي لكن الحكومة تشكك في هذه الأعداد.

وقال شاب بينما كان يجهز زجاجات ليرشق بها قوات الشرطة بمنطقة جد حفص الفقيرة “نحترم المعارضة لكن من حق كل أحد أن يختار طريقه. علي سلمان لا يدري فعلا بالوضع الذي نعيشه”.

ويمثل نبيل رجب مؤسس مركز البحرين لحقوق الانسان تحديا آخر.

وبرز اسم رجب على الساحة في العام المنصرم حين أصبح من بين أصحاب اكبر عدد من المتابعين على موقع تويتر في العالم العربي اذ بلغ عدد متابعيه 121 الفا وقد سارع الى توجيه الانتقادات من خلال الموقع حين وردت أنباء عن إجراء محادثات مع الحكومة ووصف وزير الديوان الملكي الذي التقى بأعضاء جمعية الوفاق بأنه جزء من المشكلة وليس حلها.

بالنسبة لكثيرين اجتذب رجب جاذبية ثورية.

وقال موظف استقبال بعد أن التقى رجب في مبنى تجاري الشهر الماضي حين كان يسأل عن الاتجاهات “كلنا نحبه. إنه شجاع. يعلم كيف يتحدث وكيف لا يكتفي بأن يقول للناس أن يفعلوا شيئا وحسب بل إنه يتحرك بنفسه”.

وعلى غرار نشطاء 14 فبراير يشير رجب الى قوات الأمن “بالمرتزقة” بسبب العدد الملحوظ من الباكستانيين وغيرهم من الأجانب في صفوفها وهي اللغة التي تتجنب جمعية الوفاق استخدامها.

وأصبح رجب متخصصا في أساليب العصيان المدني من خلال وسائل الاحتجاج السلمي غير المرخص بها في قلب المنامة التي تواجهها الشرطة بالغاز المسيل للدموع حتى لو كانت الأعداد محدودة. واستجوبته النيابة في مناسبات مختلفة لكنها لم توجه له اتهامات قط.

وفي الشهر الماضي انضم له نشطاء غربيون تم ترحيلهم لأنهم دخلوا البلاد بتأشيرات سياحية مما أدى تشديد القيود على التأشيرات.

وقال تقي الزيرة أحد مؤسسي جمعية الوفاق والذي استقال منها لشعوره بأنها محظورة على السنة إنه اذا كان هناك اتفاق مع جمعية الوفاق وهو غير موافق عليه فقد تحدث مشكلة مشيرا الى أن لرجب أتباعا كثيرين في الشارع وأضاف أنه لو كان مكان الحكومة لدعاه الى الطاولة.

ومن الخلافات الواضحة بين جمعية الوفاق والنشطاء استخدام شعار “يسقط حمد” (الملك حمد بن عيسى) وهو هتاف بدأ بعد توقف الموجة الأولى من الاحتجاجات العام الماضي عقب انتفاضات “الربيع العربي” في مصر وتونس.

وفي إطار التزام جمعية الوفاق بالنظام الملكي يشير زعيمها الى الملك “بجلالته” غير أن هتاف “يسقط حمد” يتردد بين الحشود في تجمعات جمعية الوفاق.

ويقول نشطاء إن التعبير لا يعني بالضرورة معارضة استمرار حكم الملك او غيره من أعضاء اسرة آل خليفة. ويقولون إنه يعبر عن انكسار في هالة التبجيل المحيطة بالأسرة الحاكمة.

وقال ناشط طلب عدم نشر اسمه “لم أكن مرتاحا في المرة الأولى التي رددتها فيه وكان علي أن أسأل نفسي لماذا… حائط الخوف انكسر في فبراير 2011 وهدف الحكومة هو بناؤه مجددا”.

ومهما كانت الصعوبات التي تواجهها جمعية الوفاق مع الشارع فإنها لا تزال تتمتع بتأييد رجل الدين الشيعي الشيخ عيسى قاسم الذي يعتبر على نطاق واسع مرشدا روحيا غير رسمي.

وتقول الجمعية وقاسم إنهما يريدان الإصلاح في إطار النظام الملكي.

وقالت جين كينينمونت الباحثة بمؤسسة تشاتام هاوس إنها تعتقد أن التضخيم من شأن تأثيره يمثل خطرا.

وأضافت “في نهاية المطاف لن تنجح التسوية السياسية الا اذا كانت ذات مصداقية ونزيهة وشاملة. اذا لم يحدث هذا فلن تستطيع الوفاق ولا عيسى قاسم في تسويقها”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*