السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الطيران الباكستاني يقصف مواقع المتمردين

الطيران الباكستاني يقصف مواقع المتمردين

أعلن مسؤول عسكري باكستاني مقتل 26 مسلحا وإصابة 15 آخرين في قصف قامت به طائرات حربية باكستانية اليوم الأحد على سبعة مواقع للمتمردين في منطقتي أوراكزاي العليا وكورام القبليتين شمال غرب باكستان.
وذكر المسؤول أن “51 متمردا على الأقل وأربعة جنود قتلوا منذ أسبوع في ضربات جوية ومعارك برية مع قوات الأمن في مناطق قبلية شمال غرب باكستان”.
من جهة أخرى لقي 25 مسلحا على الأقل وأربعة جنود مصرعهم في مدينة بارا في منطقة خيبر أثناء تبادل لإطلاق نار بين 12 و18 مارس/آذار الحالي، بحسب ما أضاف هذا المسؤول. وأكد مسؤولان محليان في الاستخبارات وقوع هذه المعارك وحصيلة الضحايا.
وعثر قرويون اليوم على 13 جثة مصابة بطلقات نارية حول بارا بمنطقة خيبر القبلية بشمال غرب باكستان قرب الحدود مع أفغانستان.
ويأتي اكتشاف اليوم بعد يومين فقط من العثور على 12 جثة أخرى تحمل آثار تعذيب وإصابات عديدة بطلقات رصاص في نفس المنطقة على بعد 15 كلم جنوبي بيشاور.
وقال أحد أفراد القبائل بالمنطقة -طلب عدم الكشف عن هويته خوفا على سلامته- إن قوات أمن الحدود احتجزت قبل أيام قليلة عددا من أفراد القبائل في منطقة سيباه بعدما هاجم مجهولون موقعا لقوات أمن الحدود وقتلوا أربعة أشخاص، ولم يقر أي طرف بصلته بالقتلى.
وقال مسؤول في قوات أمن الحدود -التي تقود الهجمات ضد المسلحين في منطقة خيبر- إنه لا يعلم شيئا عن الجثث، وإن قواته لم تحتجز هؤلاء الرجال قط.
وأضاف طالبا عدم نشر اسمه “يحتمل أنهم قتلوا خلال عمليات عسكرية في وقت سابق واكتشفت الجثث الآن حيث تقود قوات أمن الحدود عمليات عسكرية ضد الإرهابيين في بارا ومناطق أخرى في منطقة خيبر القبلية”.
وقال شهود إن أحد القتلى الذين عثر على جثثهم اليوم قائد سابق لجماعة محظورة هي “عسكر الإسلام” التي تقاتل الحكومة في منطقة خيبر.
وتقاتل جماعة عسكر الإسلام أيضا حركة طالبان الباكستانية في المنطقة، وكثيرا ما تقع اشتباكات بينهما. وتصاعدت حدة القتال في منطقة بارا بخيبر التي تقع على طريق إمداد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان في الأسبوع المنصرم، ونفذت قوات الأمن عمليات تفتيش وتطويق منذ يوم الثلاثاء.
وفرض حظر تجول ولكن لا يزال مسلحون يهاجمون نقاط تفتيش وقوافل قوات الأمن، وقال شهود إن بين 30 و35 شخصا قتلوا منذ بدء العملية.
وقال بختيار مهمند المسؤول السياسي في خيبر “نحقق في الواقعة.. فقد عدد قليل من الأشخاص في الأيام القليلة الأولى للعملية، لا يمكننا التحقق من هوياتهم بعد”.
والمناطق القبلية الباكستانية الواقعة على طول الحدود الأفغانية هي معاقل لطالبان الباكستانية، أبرز مخابئ القاعدة في العالم والقاعدة الخلفية لطالبان أفغانستان.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*