الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » موريتانيا:مواجهة مرتقبة بين الشرطة والطلبة .

موريتانيا:مواجهة مرتقبة بين الشرطة والطلبة .

يخوض طلاب المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية في موريتانيا إضرابا عن اجتياز الامتحانات التي قرروا مقاطعتها ، خاصة الامتحانات المتعلقة بشعبة الإمامة والخطابة بالسنة الرابعة من المعهد . وقال طلاب هذه شعبة الإمامة في بيان لهم بأن من بين الأسباب التي جعلتهم يقاطعون الامتحان هو الفقر الشديد في جميع المواد، وجود بعض المواد التي لم يقدم فيها أي درس، وعسكرة المعهد وعدم قبول الامتحان تحت وطأة العسكر. وجاء في البيان ما نصه:

“نظرا للظروف والاضطرابات الصعبة التي يشهدها المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية هذه الأيام وخاصة اليوم فإن طلاب شعبة الإمامة والخطابة سنة رابعة بإجماع قرروا مقاطعة الامتحان وذلك نظرا للأسباب التالية:

1-الفقر الشديد في جميع المواد 

2- وجود بعض المواد التي لم يقدم فيها أي درس

3- عسكرة المعهد وعدم قبول الامتحان تحت وطأة العسكر

4- التعامل غير اللائق مع الطلبة.

وإزاء موقف الطلبة وقرارهم مقاطعة الامتحانات ، تدخلت الشرطة بقوة مستعملة الهراوات والقنابل المسيلة للدموع  لفك الإضراب . وقال الأمين العام للاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا محمد سالم ولد عابدين إن الشرطة الموريتانية تعاملت اليوم بصورة وحشية ضد طلاب المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية، مضيفا أن الطالبات لم يسلمن من قمع الشرطة. وتأتي تصريحات الأمين العام هذه ضمن فعاليات يوم الغضب الطلابي الذي نظمه الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا اليوم 18-03-2012 تحت شعار “انتصارا لحرائر موريتانيا ورفضا للامتحان” وقد بدأ فعاليات هذا اليوم في الساعات الأولى من صباح الأحد حيث كانت بداية الشرارة مع دخول عناصر الاتحاد إلى المعهد واعتراضهم على الامتحان واعتباره امتحانا فاشلا لا يتمتع بأي صفة أكاديمية أو قانونية وبعد دخولهم مباشرة قامت قوات من الأمن الوطني باقتحام المعهد وصب كميات كبيرة من مسيلات الدموع وقد قامت الشرطة حسب الأمين العام بالتنكيل والضرب المبرح لمعظم الطلاب والطالبات مما نتج عنه إصابات أكثر من عشرين طالب وطالبة، ومن بين حالات التعذيب الذي تعرض لها طلاب المعهد يضيف الأمين العام حالة دحان ولد البناني الذي تم تعذيبه حيث تم كسر ساقه وتعرض لإغماءات متكررة، والمرابط ولد الدده عضو المكتب التنفيذي الذي تظهر على جسده آثار التعذيب وقد تعرض لضرب مبرح على عموده الفقري، كما أن عبد الله ولد محمد الأمين قد مورست عليه أبشع وسائل التعذيب حيث قامت الشرطة بضربه على الوجه والأطراف والمفاصل، أما الطالبة فاطمة بنت الجيلي فقد أخذت هي الأخرى نصيبا وافرا من التعذيب على أيدي الشرطة الموريتانية يضيف الأمين العام . 

وواصلت الشرطة الموريتانية هجومها على الطلبة حيث  اعتقلت  يوم الاثنين  19-03-2012 الأمين العام المساعد للاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا  ورئيس قسم الاتحاد بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية عبد الله ولد محمد الأمين وأكثر خمسة عشر طالبا وذلك على خلفية سلسلة الاحتجاجات التي يقوم بها الاتحاد من أجل إفشال الامتحان المرفوض على الطلاب من قبل إدارة المعهد.

وتجدر الإشارة إلى أن يوم الأحد (18-03-2012) كان يوم غضب طلابي ثالث نظمه الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا تحت شعار “انتصارا لحرائر شنقيط ورفضا لامتحان المعهد” وقد تمت في هذا اليوم مقاطعة كاملة للامتحان من قبل الطلاب الأمر الذي أدى بالإدارة إلى إلغاء مادتين كان من المفترض إجراؤهما في الفترة الصباحية، وقد شهد يوم الغضب الطلابي الثالث وحشية لم يسبق لها مثيل قامت بها الشرطة الموريتانية اتجاه الطلاب الغاضبين كما تم الاعتداء على الطالبات وإهانة الطاقم التدريسي بالمعهد وبهذه هذه المناسبة أصدرت هيئة التدريسي بيان شديد اللهجة دانت فيه وبشدة ما تعرض له الطلاب من قمع وحشي وتعذيب واستهتار بكرامة حرائر المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية.

وموازاة مع إضراب طلبة  المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية ، هددت أربع اتحادات طلابية بجامعة نواكشوط في موريتانيا بالدخول في إضراب مفتوح عن الدروس، ابتداء من يوم الثلاثاء 20 مارس ، في حالة عدم تلبية عريضتهم المطلبية التي تتضمن إعادة الطلاب المفصولين إلى الجامعة.

وقال الطلاب المنضوون تحت لواء اتحاد الشعلة، الاتحاد الحر، الاتحاد المستقل، والنقابة الوطنية لطلبة موريتانيا SNEM، إنهم أودعوا إشعارا بالإضراب؛ قبل يومين، لدى رئاسة الجامعة ووزارة الدولة للتهذيب.

وأكد الطلاب أن رئاسة الجامعة “رفضت التجاوب”، بينما وعدهم وزير الدولة للتهذيب بلقائه يوم الاثنين في مكتبه، “وهو ما لم يحصل”؛ بحسب تعبيرهم.

-- خاص بالسكينة:سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*