السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » موريتانيا! القاعدة بالمغرب الإسلامي تعود لاختطاف الرهائن .

موريتانيا! القاعدة بالمغرب الإسلامي تعود لاختطاف الرهائن .

بعد مرور حوالي أسبوع على العملية التي نفذها سلاح الجو الموريتاني في الشمال المالي ضد ما وصفها بقافلة سيارات تابعة لسرية الفرقان، قامت القاعدة باختطاف شخص يدعى اعل ولد محمد عالي تتهمه بالتخابر مع الجيش الموريتاني وبأنه هو من رصد تحركات عناصر السرية وأبلغ بها رؤساءه.

وكشفت صحيفة “Le Combat” عن تفاصيل عملية اعتقال ولد محمد عال التي حصلت الخميس 15 مارس 2012  في سوق قرية “تشفت” الواقعة على بعد 120 كلم شمال مدينة تومبوكتو، قائلة إن الساعة كانت تشير إلى الواحدة زوالا عندما اقتحمت ثلاث سيارات للقاعدة السوق وبداخل كل منها 6 عناصر مدججين بالسلاح وأخبروا الجميع أنهم من القاعدة وأنهم يبحثون عن السائق اعل ولد محمد عالي، وحين أخبرهم البعض بمكانه ذهبوا إليه واصطحبوه معهم قبل أن يعودوا من حيث أتوا.

شاهد عيان قال للصحيفة: ” إن عناصر القاعدة لم يخفوا عنا هوياتهم وقالوا لنا بكل وضوح إن ولد محمد عال حدد موقعهم الأسبوع الماضي للجيش الموريتاني”.

وأضافت الصحيفة أنه منذ ذلك الوقت لم يسمع أي شيء عن اعل ولد محمد عالي وأن السلطات المالية لم تحاول حتى أن تعرف مصيره نظرا لانشغالها بمواجهة التمرد ولعجزها أمام الصراع الدائر بين الجيش الموريتاني والقاعدة.

وكشفت الصحيفة أن اعل ولد محمد عالي مواطن مالي يبلغ من العمر حوالي الأربعين ويعتبر خبيرا في الشمال المالي نظرا لأنه قضى حوالي 15 سنة يجوبه بسيارته.وهذا ثاني شخص تختطفه القاعدة بعد اختطاف الدركي الذي أطلقه فرع القاعدة مقابل عضو له كان معتقلا لدى السلطات الموريتانية . وبالتأكيد سيطالب فرع القاعدة بالمغرب الإسلامي بإطلاق عناصر له من سجون موريتانيا مادام الإفراج عن الدركي قد مهد للتواصل المباشر من السلطات الموريتانية وفرع القاعدة . 

-- خاص بالسكينة سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*