الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حاكم الشارقة يحذر من الدعاوى الحزبية

حاكم الشارقة يحذر من الدعاوى الحزبية

وجه الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة نقدا لاذعا لمن اعتبرهم “خوارج البيعات الخارجية” مشيرا إلى أن أحزاب البدع تسعى إلى التغرير بشباب الإمارات خدمة لأجندات خارجية.

وقال الشيخ سلطان في تصريحات وزعت على نطاق واسع في دولة الإمارات من خلال شبكات التواصل الاجتماعي “كل من يسيء لدولتنا يعاقب، ويتخذ ضده الإجراء اللازم؛ حسما ودرءا للعبث والفوضى”.

وتأتي التصريحات على خلفية هجوم إعلامي يشنه التنظيم العالمي للإخوان المسلمين على دولة الإمارات على خلفية غضب إماراتي من تصريحات أطلقها الشيخ القطري من أصل مصري يوسف القرضاوي عبر قناة الجزيرة هاجم فيها دولة الإمارات وقيادتها.

وقال الشيخ سلطان “دولتنا سخرت خيراتها ومرافقها وقدراتها لخدمة مواطنيها، ثم نجد من يسيء للبلد، ويتنكر النعم.”

وأضاف “دولتنا تسودها أجواء التفاهم والمحبة والتعاون بين الحاكم والمحكوم، والمشاكل تعالج بينهم داخليا”.

وألمح حاكم الشارقة إلى أن تنظيم الأخوان العالمي يستهدف الشباب الإماراتيين على وجه الخصوص بالقول “نحذر شباب الإمارات من الإغترار بالمسارات الحزبية، والأجندات الخارجية” مشيرا إلى خطر “استغلال الشعارات الإسلامية لترويج المناهج الحزبية مرفوض، إذ ينبغي الرجوع للعلماء الراسخين.”

وقال الشيخ سلطان “دولتنا لها طبيعتها وتركيبتها وقانونها وأهلها، ولا تحتاج لأجندات خارجية مغرضة” معبرا عن امتعاضه الشديد ممن “يتكلم ويتهجم على دولتنا” الذي “لا بد أن نرد عليه، ولا ينبغي السكوت، ولا يرضينا هذا التهجم.”

وتوجه حاكم الشارقة إلى الأسرة الإماراتية بالقول “نصيحة للآباء أن يحافظوا على أبنائهم، من الأفكار الحزبية، والتوجهات الجهادية المتطرفة.”

وحذر من خطر الإسلام السياسي على التعليم وقال “لقد تفاقم خطر الجماعات الحزبية، حتى وصلوا للجامعات والمدارس ومراكز الناشئة؛ فيجب الحذر.”

وأثار الشيخ سلطان موضوع الحجج التي تطلقها جماعات الأخوان حول “أسلمة” الدول كوسيلة لوصولهم للحكم بالقول “نحن لا نعادي الإسلام والتعبد والإصلاح، تعبد لربك، وأصلح نفسك وأهلك ومنطقتك بالتي هي أحسن.”

وذكّر حاكم الشارقة بأن أبواب المسؤولين في بلاده مفتوحة، وأن “من لديه نقد أو شكوى أو مظلمة فليأت إلينا، وسيجد الحضن الدافئ.”

وقال في إشارة واضحة إلى ما صار يعرف بازدواجية الولاء “يجب الحذر من البيعات الخارجية، والولاء لأحزاب بدعية، فمن التناقض أن توالي الأجندات ضد دولتك.”

واعتبر ان الدعوات التي تطلقها حركات الإسلام السياسي سلمية اليوم كما تبدو لكنها سرعان ما تتحول إلى العنف. وقال “الحذر من منهج الخوارج؛ فهم ينكرون اليوم بالقول وغدا بالسيف!”

وأشاد حاكم الشارقة بدور أبناء الإمارات في تشييد الدولة في الزمن العصيب قبل اكتشاف النفط وقال “الناس في دولتنا ذاقوا المرارة، ولبسوا الخشن، وأكلوا اليابس، ولكن ما تخلوا عن بلدهم.”

وتراهن حركات الإسلام السياسي على المال الخليجي كمصدر لتمويل انشطتها في أنحاء العالم.

والمح إلى أن المجتمع الإماراتي يرفض “من ليس لديهم جذور” وأن “المواطن الصادق حبه للوطن مزروع ومغروس في قلبه، ولا يتخلى عن الدولة إلا من ليس لديه جذور.”

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*