الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إخوان سوريا يستعدون لقطف ثمرة الثورة

إخوان سوريا يستعدون لقطف ثمرة الثورة

عقدت قيادة جماعة “الإخوان المسلمين” في سوريا مؤتمرًا صحافيًّا في العاصمة التركية إسطنبول، وعرضت فيه “عهدًا وميثاقًا يصون الحقوق ويزيل المخاوف ويمثل رؤية وطنية” تتبناها الجماعة وتؤسس لعلاقات وطنية معاصرة آمنة بين كل مكونات الشعب السوري وتياراته.

وقال بيان الجماعة: “الإخوان يلتزمون دولة مدنية حديثة تقوم على دستور مدني منبثق عن إرادة الشعب السوري تضعه جمعية تأسيسية، يحمي الحقوق الإنسانية للجماعات والأفراد، وذلك من أجل وطن حر وحياة حرة في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ سوريا التي يولد فيها الأمل على يد أبنائها في ثورة وطنية عامة يشارك بها الشعب بكل مكوناته”.

وأضاف البيان: “الجماعة تلتزم دولة ديمقراطية تعددية وفق النظام الحديث ونظام جمهوري حديث على أساس انتخابات نزيهة حرة، وتلتزم دولة مواطنة ومساواة بين المواطنين على اختلاف مذاهبهم يتساوى فيها الرجال والنساء ودولة تلتزم باحترام حقوق الإنسان كما أقرتها الشرائع السماوية والمواثيق الدولية وحرية الإعلام والمشاركة والعدالة الاجتماعية ولا يضام فيه مواطن بعبادته، ودولة ترفض التمييز والتعذيب وتقوم على المشاركة ويتشارك فيها كل أبناء الشعب باحترام الدولة ويحترمون حقوق أبنائها وخصوصية هذه المكونات وحق التعبير عن الخصوصية معتبرين هذا التنوع عامل إثراء في إطار التسامح”.

وأضاف البيان: “أعضاء الجماعة يؤكدون التزامهم بدولة يكون فيها الشعب سيد نفسه ويختار طريقه دون وصاية من حزب مستبد أو حزب واحد، وتقوم على فصل السلطات والمسئولين في خدمة الشعب وجعل المحاسبة بندًا في الدستور، ودولة تكون فيها قوات الأمن لحماية الشعب وليس لحماية النظام، ودولة تنبذ الإرهاب وتحاربه وتحترم المواثيق الدولية وتكون عامل أمن واستقرار بمحيطها وتقوم علاقة ندية في مقدمها مع الجارة لبنان الذي عانى شعبها ما عاناه الشعب السوري من الظلم والاستبداد”.

وطالبت جماعة الإخوان بدولة تُرجع أراضيها وفق العدالة وتكون إلى جانب حقوق الفلسطينيين، ودولة تعاون وألفة ومحبة بين أبناء الأسرة السورية في ظل مصالحة شاملة تسقط الذرائع الفاسدة التي اعتمدها النظام لإطالة أمد حكمه”، وختم بيان الجماعة بالقول: “هذه رؤيتنا لغدنا المنشود وميثاقنا أمام الله وشعبنا”.

وفي هذا السياق، قال المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا رياض الشقفة في مستهل المؤتمر الصحافي: “روسيا تخوِّف العالم من حكم السنة بعد سقوط النظام السوري في حين أن هذا النظام ومنذ أن أتى يزرع الفتنة بين مكونات الشعب السوري”.

وأضاف: “هذا المؤتمر قد عقد ليبيِّن للعالم أجمع حقيقة مواقفنا ونظرتنا إلى نظام الحكم بسوريا وكيف ستتعامل مكونات المجتمع السوري مع بعضها لإعادة النظام إلى هذا البلد، ونطالب الشعب السوري بالتكاتف من أجل عودة سوريا إلى تقدمها”.

وردًّا على أسئلة الصحافيين، قال قياديو الجماعة المشاركون في المؤتمر: “هناك أشخاص تخوِّف الناس من الإخوان المسلمين، وهذا البيان يتضمن مواقف الجماعة منذ تأسيسها وإعادة تأكيدها اليوم يأتي لأن النظام يخوف الناس من بعضها البعض، ويوهم الناس بأن الإخوان قادمون في سوريا، ويقول: إن الإخوان سيستأثرون بالحكم… نحن سوف نشارك بالمرحلة الانتقالية كي تنتقل سوريا من مرحلة الاستبداد إلى مرحلة الديمقراطية”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*