السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الأزهر ينسحب من تأسيسية الدستور

الأزهر ينسحب من تأسيسية الدستور

أعلن الأزهر الشريف اعتذاره عن عدم المشاركة في الجمعية التأسيسية لوضع الدستور الجديد، وتحفظ على تمثيله “غير المناسب”.

وقرر أعضاء مجمع البحوث الإسلامية في اجتماعهم الخميس برئاسة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر تقديم اعتذارهم عن عدم المشاركة في الجمعية التأسيسية لوضع الدستور الجديد، لعدم تمكين الأزهر بشكل مناسب فيها، وبما يتناسب مع دوره التاريخي، وسحب ممثل الأزهر الدكتور نصر فريد واصل مفتي الجمهورية الأسبق.

وقال أعضاء المجمع في بيان عقب الاجتماع: “على ضوء ما ناقشه أعضاء مجمع البحوث الإسلامية، وتحفظهم على تمثيل الأزهر بشكل غير مناسب في الجمعية التأسيسية للدستور، مما يهمش دوره التاريخي في حدث وطني هام، وهو إعداد الدستور الجديد، فإن الأزهر الشريف يعلن اعتذاره عن عدم المشاركة في اللجنة التأسيسية لإعداد الدستور”.

وفي هذا السياق، قال الدكتور عبد المعطي بيومي – عضو مجمع البحوث الإسلامية -: “لا يجوز مطلقًا أن يسيطر اتجاه واحد على الجمعية التأسيسية للدستور؛ لأن هذا يخالف مبادئ الإسلام”.

وأضاف بيومي: “لقد قلت منذ البداية: إن الجمعية التأسيسية للدستور باطلة لأسباب كثيرة جدًّا؛ لأن الذي يبدو منها هو سيطرة اتجاه واحد عليها، وهو ما يسمى بالإسلاميين، وأنا أقول لهؤلاء الإسلاميين: إنكم تمثلون أشخاصًا معينة؛ لأن الإسلاميين الحقيقيين الذين يفهمون الإسلام وموقفه من الدولة المدنية يسعون مباشرة بحكم ثقافتهم ومعرفتهم بالإسلام إلى ضم كل القوى الفاعلة في المجتمع الإسلامي لوضع الدستور الجديد، فهذا هو المجتمع الإسلامي الصحيح”.

وأردف: “الدليل على ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يمثل قمة الإسلام وجوهره لم يبن مجتمع المدينة إلا بعد أن أشرك أهل الكتاب في وضع وثيقة المدينة”.

وقال بيومي: “لم يقل النبي صلى الله عليه وسلم: إنه والصحابة من الأوس والخزرج هما الأغلبية، وأن من حقهم الانفراد بوضع الوثيقة، وإنما أشرك الجميع في وضع هذه الوثيقة لكي يعلم كل إسلامي أنه لكي يكون إسلاميًّا حقيقيًّا غير مدعٍ لابد أن يجمع حوله كل العناصر المؤثرة في المجتمع، وهذا لم يحدث فيما نراه الآن في اللجنة التأسيسية للدستور”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*