الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اتفاقات لوقف الاشتباكات جنوب ليبيا

اتفاقات لوقف الاشتباكات جنوب ليبيا

توصلت الجماعات المسلحة في سبها بجنوب ليبيا الى اتفاق لانهاء الاشتباكات التي اسفرت عن مقتل اكثر من 70 شخصا .

وكان ممثلون عن الميليشيات وافقوا على وقف اطلاق النار امس الاربعاء لكن بعض الاشتباكات استؤنفت بعد ساعات.

وقال سكان محليون ان المشكلة اندلعت يوم الاحد الماضي عندما نشب خلاف بسيط بين جماعتين احدهما تضم مقاتلين من سبها واخرى من جماعة تيبو العرقية بسبب سيارة, وفقا لرويترز.

وكان وفد من المسؤولين من مختلف الوزارات الحكومية سافر الى سبها في محاولة للتوصل الى اتفاق بين الجانبين.

وقال محمد الحريزي المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر صحفي ان الطرفين توصلا الى اتفاق وسيتم التوقيع عليه خلال الساعات القليلة المقبلة مضيفا ان العنف بدأ بسبب خلاف حول دفع اموال لمقاتلي المعارضة السابقين.

وقال وهو يتلو من بيان ان الجانبين اتفقا على ان يتولى الجيش الليبي السيطرة على نقاط الدخول الى سبها بما في ذلك المطار الذي شهد بعض الاشتباكات.

واضاف ان الاتفاق يدعو أيضا مقاتلين تيبو من خارج سبها لمغادرة المدينة مضيفا ان وفدا ثانيا من المجلس الوطني الانتقالي في طريقه الى سبها.

وقال ناصر المانع المتحدث باسم الحكومة في مؤتمر صحفي في طرابلس يوم الاربعاء ان ثلاثة الاف من الجنود وقوات حرس الحدود أرسلوا الى المنطقة.

وقتل عشرات الاشخاص الشهر الماضي في اشتباكات استمرت عدة ايام بين قبائل متناحرة في منطقة الكفرة في جنوب شرق ليبيا. 

وكان المتحدث باسم الحكومة الليبية قد صرح بأن أكثر من 70 قتيلاً قد سقطوا خلال المعارك التي تواصلت لعدة أيام في مدينة سبها جنوب ليبيا.

وأوضح المتحدث ناصر المناع في مؤتمر صحافي في العاصمة طرابلس أن عدد جرحى الاشتباكات تجاوز 150 جريحًا.

وذكرت وكالة رويترز أن القتال تجدد في المدينة بعد ساعات من اتفاق على وقف إطلاق النار في الاشتباكات المستمرة منذ 3 أيام.

وكان أحمد عبد القادر – عضو المجلس المحلي في سبها – قد قال: “ممثلون من ميليشيا سبها وميليشيا تهيمن عليها جماعة التبو العرقية عقدوا اجتماعًا اتفقوا خلاله على إنهاء القتال”.

وأضاف عبد القادر: “ما زالت هناك مواجهات لكن حدتها أقل، وقد دخل الجيش الوطني ولجنة عقلاء إلى المدينة للعمل على هدنة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*