الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الطوارق يسيطرون على مدينة كيدال

الطوارق يسيطرون على مدينة كيدال

تمكن أمس الجمعة، متمردو الطوارق والجماعات المسلحة في مالي من السيطرة على بلدة ” كيدال” الواقعة شمال غربي البلاد .حيث أكد المتحدث باسم المتمردين لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أنهم يسيطرون الآن على البلدة بشكل كامل. وأفاد شهود لعدد من الوكالات أن متمردي الطوارق والمجموعات الإسلامية المسلحة الذين كانوا يشنون هجوما على كيدال في شمال غرب مالي سيطروا الجمعة على هذه المدينة الإستراتيجية. وقال مدرس في اتصال مع وكالة فرانس برس أن “المتمردين يسيطرون على الوضع والجيش لم يقاوم”، مضيفا “بالأمس شنوا هجومهم وتوقفوا لفترة ثم استأنفوا الهجوم هذا الصباح وسيطروا على المعسكرين”.

وروى   موظف آخر أن “أتباع زعيم المجموعة الإسلامية المسلحة أنصار الدين دخلوا إلى المدينة وطلبوا منا ألا نخاف. وكانوا يرددون »الله أكبر« والناس ترد عليهم بالمثل”.

وكانت الحركة الوطنية لتحرير أزاواد، أبرز مجموعة طوارق متمردة، وأنصار الدين التي ينحدر زعيمها من كيدال، تطوق المدينة منذ عدة أيام. وهذه الحركة ذات التوجهات العلمانية لا تشاطر أنصار الدين الداعية لفرض الشريعة، لكن المجموعتين تقاتلان الجيش المالي معا. وأكدت الحركة الوطنية لتحرير أزواد شمالي مالي في بيان مقتضب على موقعها الالكتروني أن “علم أزواد (شمالي مالي) رفع في جميع أركان مدينة كيدال بعد تحريرها بالكامل”.

من جهته ناشد أمس، سانوجو في مؤتمر صحفي بالعاصمة المالية من وصفهم بـ”الأشقاء والشركاء”، بالتدخل لإيجاد حل للصراع مع الطوارق الذي اندلع في جانفي الماضي ويهدد وحدة أراضي البلاد، خاصة أن قادة دول غرب إفريقيا قد حذروا بالفعل من أن قوات بلادهم جاهزة للتدخل في حال أخفق القادة العسكريون في مالي من المشاركة في حوار يستهدف استعادة النظام الدستوري في وقت أقصاه 72 ساعة.

كما أعرب سانوجو عن أسفه للمجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إكواس)، التي ألغت الخميس، اجتماعا كان مقررا مع القيادة العسكرية، بعد استيلاء مؤيدين للانقلاب على مطار باموكو ومنع وفود المجموعة من الهبوط.

في الوقت نفسه، وعد سانوجو بإجراء اتصالات مع المجموعة التي أعطت مهلة 72 ساعة لإعادة الرئيس توريه للسلطة، خلال اجتماع عقدته في كوت ديفوار، بعد إلغاء الاجتماع مع قادة الانقلاب.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*