الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » شمال مقديشو تشهد معارك بين حركة الشباب والحكومة

شمال مقديشو تشهد معارك بين حركة الشباب والحكومة

اندلعت معارك عنيفة في ضواحي العاصمة الصومالية مقديشو بين مسلحين من حركة الشباب الإسلامية وعناصر من القوات الحكومية كانوا يتقدمون في شمال غرب العاصمة، كما أفادت مصادر متطابقة.

ويؤكد المسئولون العسكريون الموالون للحكومة أنهم صدوا هذه الهجمات وسيطروا على قسم كبير من دينيل، الحي الاستراتيجي الذي يفتح الطريق نحو أفغوي أحد آخر معاقل حركة الشباب في محيط مقديشو على بعد 30 كلم شمال غرب العاصمة، حسب وكالة فرانس برس.

وقال محمد عثمان حنف أحد قادة القوات الصومالية الموالية للحكومة: إن “عملية أمنية كبيرة أطلقت صباح الجمعة في محيط دينيل والممر المؤدي إلى أفغوي التي قطعت القوات الحكومية طرقاتها”.

من جهته، قال مسئول آخر في الجيش الصومالي يدعى عبد الله محي الدين لوكالة فرانس برس عبر الهاتف: إن “قواتنا وقوات أميصوم (قوة الاتحاد الإفريقي) تقدمت وسيطرنا على القسم الأكبر من دينيل بما يشمل المطار”.

في نفس السياق، قام عناصر من حركة الشباب المجاهدين بهجوم بالأسلحة الرشاشة والقنابل الصاروخية على القوات الحكومية الصومالية وقوات الأميصوم المتحصنة في محيط منطقة سركوستا ومبنى أسلوبتا وذلك بعد ازدياد حدة المعارك بدينيلي، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات مستمرة حتى هذه اللحظات بين الطرفين، وقد فسر مراقبون ذلك الهجوم بأنه محاولة لتخفيف الضغط الهائل على قوات الحركة المتمركزة في محيط دينيلي.

هذا ولا يعرف بعد مقدار الخسائر التي تكبدها الطرفان إلا أن ناطقًا رسميًّا باسم القوات الإفريقية أكد أن العملية كانت سلسة جدًّا، وأنه لا خسائر تكبدها جنود البعثة الإفريقية لحفظ السلام، كما لا يعلم إلى الآن بالتحديد مقدار الخسائر التي وقعت في صفوف المدنيين إلا أنه من المؤكد أن خسائر في الأرواح والممتلكات قد أسفرت عنها تلك المعارك.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*