الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بصفر : لا أعرف أسباب منعي من فرنسا ونحن نجرم عملية تولوز

بصفر : لا أعرف أسباب منعي من فرنسا ونحن نجرم عملية تولوز

أبدى الأمين العام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، الدكتور عبدالله بن علي بصفر، دهشته من قرار منع الحكومة الفرنسية له من دخول أراضيها برفقة الدكتور عائض القرني للمشاركة في مؤتمر اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، والمقرر في الفترة 6 ــ 9 أبريل المقبل بمنطقة بورجيه بضواحي باريس. وقال بصفر لـ «الشرق» فوجئت بقرار المنع، وليس لدي علم بما حصل، وربما كان للتفجيرات الأخيرة في فرنسا دور في هذا المنع. وأضاف قائلاً نحن كمسلمين نستنكر تلك التفجيرات، وكنا نحضر بشكل سنوي المؤتمر الذي ينظمه اتحاد المنظمات الإسلامية، ونؤدي صلاة القيام والصلوات الجهرية، وتكون لنا مشاركات ومحاضرات حول فضل حفظ القرآن وتجويده وترتيله. وأكد أن هذه المشاركات تحظى بدعم وتقدير واحترام الجاليات المسلمة والمسؤولين هناك على حد سواء. وقال نعذر الحكومة الفرنسية، ونتمنى أن تنجلي تلك الغمة. وقال علمت بوجود تواصل مع الحكومة من قبل اتحاد المنظمات الإسلامية لتوضيح الصورة، والتعريف بطبيعة مشاركتنا المقبولة، والتي ندعو من خلالها لدعم المنهج الوسطي للجالية الإسلامية، وضرورة السير على الاعتدال مع المسلمين وغير المسلمين. وشدد على أنهم في كل مشاركة يؤكدون على ضرورة حسن التعامل مع الآخرين، وبيان الصورة المشرقة للمسلمين، ومحاولة إزالة الصور السلبية التي يسعى أعداء الدين لبثها وتشويه صورتنا. وأضاف بصفر قائلاً ليس من الضروري أن نشارك في هذا المؤتمر، لأن موعده قد أزف، ونرجو الاستقرار والأمان للمسلمين في فرنسا، وباقي دول العالم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*