الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قاعدة اليمن تتصيد الجنود

قاعدة اليمن تتصيد الجنود

قَتل مسلحون من القاعدة اليوم السبت عشرة جنود يمنيين في هجوم على نقطة تفتيش جنوب البلاد.

وقال مسؤول محلي: إن مسلحين قتلوا عشرة جنود يمنيين في هجوم على نقطة تفتيش تابعة للجيش في جنوب اليمن يوم السبت.

وأعلنت حركة أنصار الشريعة التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة المسؤولية عن الهجوم.

وقالت رسالة نصية من الحركة  ـ لم يتم التأكد من صحتها بحسب رويترز ـ بأنها قتلت 30 مجندًا.

وكان مسئولون وعاملون في مجال الطاقة قد قالوا: إن مسلحين يعتقد أنهم إسلاميون قد نسفوا خط أنابيب ينقل الغاز إلى منشأة تمتلك شركة توتال الفرنسية الحصة الأكبر بها في ميناء بلحاف على بحر العرب.

وقال سكان: “يمكن رؤية ألسنة اللهب من على بعد عدة كيلومترات وسمعنا من موظفين أن الصادرات توقفت”.

وقال موظف في الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال: “وقع الانفجار على بعد 28 كيلومترًا إلى الشمال من محطة بلحاف لتصدير الغاز المسال، والإنتاج توقف”.

وقد افتتحت منشأة بلحاف لتصدير الغاز المسال بتكلفة 4.5 مليار دولار عام 2009 وكانت أكبر مشروع صناعي ينفذ في اليمن.

وأشارت الوكالة إلى أن أنابيب النفط والغاز تتعرض لهجمات من قبل إسلاميين أو رجال قبائل غاضبين، وكانت آخر مرة تم فيها تفجير خط الأنابيب الممتد إلى بلحاف في أكتوبر بعد ساعات من شن غارة جوية على مسلحين واستغرق إصلاحه عشرة أيام.

وفي سياق متصل، نشرت رسالة نصية يعتقد أنها من جماعة أنصار الشريعة المتصلة بتنظيم القاعدة ووصلت إلى الصحافيين وفيها أن الجماعة هي التي نفذت الهجوم.

وقالت الرسالة النصية: إن مقاتلي الجماعة نسفوا خط الأنابيب انتقامًا من الهجوم الذي قامت به أمريكا والحكومة اليمنية وهي حليف قوي للولايات المتحدة في الحرب على القاعدة.

وكان خمسة أشخاص على الأقل يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة قد لقوا مصرعهم يوم الجمعة في قصف نفذته طائرة أمريكية بدون طيار واستهدف سيارة كانت تقلهم في محافظة شبوة جنوب اليمن.

وقال مسؤول محلي: إن الطائرة حوَّلت السيارة إلى كتلة من اللهب وقتل كل من فيها، كما أكد مسؤولون وسكان أن أحد المارة قتل وأصيب خمسة بجروح.

وأوضح سكان أن طائرة أخرى بدون طيار استهدفت بناية لكنها كانت خالية في ذلك الوقت.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*