السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » وسط الصومال تشهد معارك ضارية وتصفيات جسدية

وسط الصومال تشهد معارك ضارية وتصفيات جسدية

وقعت معارك ضارية بمحافظة “هيران” وسط الصومال بين قوات تنظيم أهل السنة والجماعة “الصوفي” وبين حركة الشباب.

وقال شهود عيان: إن القتال بدأ إثر شن مسلحي حركة الشباب هجومًا على مدينة “محاس” التي تسيطر عليها قوات تنظيم أهل السنة والجماعة ما أدى إلى اندلاع حرب عنيف بين الطرفين.

وذكرت مصادر مستقلة أن المعارك أسفرت عن مقتل 15 شخصًا على الأقل وإصابة 30 آخرين بجروح معظمهم من طرفي القتال.

ولم ترد تفاصيل حول المعارك حتى الآن من قبل حركة الشباب التي انسحبت في وقت سابق من الأسبوع المنصرم من مدينة “محاس” وسط الصومال، بحسب ما نقلت شبكة “شاهد”.

وتعتبر مدينة “محاس” منطقة استراتيجية حيث تربط محافظة “هيران” بعدة مدن كبيرة في محافظة “جلجذود” وسط البلاد.

وكانت قوات تنظيم أهل السنة والجماعة التي تدعهما وحدات من الجيش الإثيوبي قد سيطرت مؤخرًا على مدينة “عيل بور” أكبر معقل لحركة الشباب في وسط البلاد.

من ناحية أخرى، أكدت إدارة ناحية “طركينلي” جنوب غرب مقديشو مقتل عنصرين من حركة الشباب على أيدي القوات الحكومية.

وقال “معلم عبد الله” رئيس إدارة ناحية “طركينلى”: إن خلايا من حركة الشباب ألقوا قنبلة على مركز للشرطة في ناحية “طركينلي”.

وأضاف “معلم عبد الله” في تصريح لبعض وسائل الإعلام المحلية أن القوات الحكومية ردت على الهجوم حيث قتلت عنصرين من المهاجمين.

وتأتي التطورات في وقت شهدت مقديشو خلال الأسابيع الماضية عمليات اغتيالات وتفجيرات استهدفت عناصر من القوات الصومالية.

يذكر أن حركة الشباب قد أعلنت مؤخرًا قتل 15 جنديًّا حكوميًّا في عمليات اغتيالات وتفجيرات متفرقة خلال الأسابيع الأخيرة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*