الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان تتشوف لمكتبها في قطر

طالبان تتشوف لمكتبها في قطر

أعلن وزير الخارجيّة الأفغاني زلماي رسول أن عمليّة المفاوضات التي يفترض أن تتم في الدوحة من خلال المكتب التمثيلي الذي ستفتتحه حركة “طالبان” يجب أن تكون بين أطراف أفغانيّة فقط.

وقال الوزير الأفغاني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدولة القطري للشئون الخارجية خالد عطيّة في قطر: “تم الاتفاق على فكرة ومبدأ فتح هذا المكتب والتفاصيل ستناقش لاحقًا”، في إشارة إلى المكتب الذي ستفتتحه الحركة الإسلاميّة بهدف إجراء مفاوضات للمصالحة والسلام وفتح قنوات اتصال مع الولايات المتحدة خصوصًا. 

وأضاف رسول: “الأميركيون والقطريون يساعدون الأفغان في توفير البيئة المناسبة للنجاح، لكن يجب التأكيد على أن العملية أفغانيّة صرفة”.

إلى ذلك قال عطيّة: “لقد حان الوقت للإستعجال في فتح المكتب السياسي لـ”طالبان” في قطر، بقصد التوصل إلى حلّ سياسيّ يرضي جميع الأطراف”.

وأضاف: “نعتقد أن المفاوضات الناجحة هي التي تشمل كل الأطراف لتكوين فكرة كاملة ترضي كل الأطراف للتحدث إلى كل الأطراف الأفغانية”.

وكانت روسيا قد وجَّهت تحذيرًا من الانسحاب المتسرع لقوات الاحتلال الأجنبية من أفغانستان, وعرضت السماح باستخدام قاعدة جوية في جنوب البلاد لنقل الإمدادات لقوات حلف شمال الأطلسي الناتو من آسيا الوسطى.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ضرورة تدريب قوات الأمن الأفغانية أولاً حتى تصبح قادرة على حفظ النظام بنفسها.

وحذر لافروف من أن الانسحاب سيوفر ما سماها حالة فراغ على الحدود الروسية مع أفغانستان, حيث انسحبت قوات الاتحاد السوفيتي السابق بعد حرب استمرت من عام 1979 حتى 1989 بخسارة بلغت نحو 15 ألف قتيل.

وقال وزير الخارجية الروسي: “على الرغم من أن بلادي لا تشارك عسكريًّا في أفغانستان فإن موسكو تريد أن يسمع صوتها فيما يتعلق بالانسحاب”.

وحسبما نقلت عنه وكالة أنباء إنترفاكس الروسية أضاف وزير الخارجية الروسي أن بلاده تشارك في تدريب قوات الأمن الأفغانية، لافتًا إلى أن مواعيد الانسحاب التي حددتها الولايات المتحدة تبدو “مصطنعة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*