الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مواجهات وقتلى في القوقاز

مواجهات وقتلى في القوقاز

ذكرت مصادر أمنية أن تسعة مقاتلين مسلحين وعنصرًا من الأجهزة الأمنية لقوا مصرعهم ليل الاثنين الثلاثاء في ثلاث عمليات منفصلة في القوقاز الروسي.

وبحسب وكالة إنترفاكس، قال مصدر في الشرطة المحلية: “أربعة مسلحين أطلقوا النار على عناصر الشرطة الذين حاولوا توقيف سيارتهم للتدقيق في هوياتهم في منطقة ستافروبول المجاورة لجمهوريتي الشيشان وداغستان في القوقاز”.

وأضاف أن المسلحين قتلوا برصاص القوات الروسية، وتم العثور على رشاش صغير وقنبلة يدوية الصنع في السيارة.

ونقلت إنترفاكس عن مصدر في الشرطة أن خمسة مسلحين آخرين قتلوا خلال عملية للقوات الروسية في منتجع مينيرالنيي التي تعد مركزًا للمياه الحارة، على بعد 300 كم عن العاصمة الشيشانية، جروزني.

وأضاف المصدر أن المسلحين تحصنوا في مبنى وقتلوا خلال تبادل لإطلاق النار مع عناصر الشرطة، وعثر في المبنى على خمسة بنادق هجومية.

إلى ذلك، قتل عنصر من قوات الأمن الروسية وأصيب اثنان آخران مساء أمس في كاراتشاييفو – شركيسيا في القوقاز الروسي أيضًا، بينما كانا يحاولان توقيف رجل مسلح.

يشار إلى أن جمهورية الشيشان من البلدان الإسلامية وهي جزء من منطقة القوقاز وتشهد هجمات يومية تستهدف الشرطة ومسئولين حكوميين في شمال القوقاز عقب انتهاء الحرب الشيشانية الأولى “1994- 1996” بتوقيع اتفاق روسي شيشاني في عام 1997 حضره رئيس هيئة الأركان الشيشانية أصلان مسخادوف، ويقضي الاتفاق بانسحاب القوات الروسية من البلاد، وتجميد إعلان الجمهورية حتى عام 2001 كآخر موعد للتوصل إلى الوضع المستقبلي للعلاقة بين الروس والشيشان.

وتم انتخاب “أصلان مسخادوف” رئيسًا لجمهورية الشيشان، وتداعى اتفاق عام 1997 مع بداية الحرب الروسية الثانية في الشيشان عام 1999، وسحبت روسيا اعترافها بأصلان مسخادوف رئيسًا للشيشان، بالرغم من نفيه أي علاقة لبلاده بأي عمليات إرهابية أو غزو داغستان، وتم إدارة البلاد بحكم عسكري روسي، التي عينت من قبلها “أحمد قاديروف” رئيسًا للإدارة المؤقتة للشيشان، والذي كان يعمل مفتي الديار الشيشانية، وهو من الموالين لموسكو.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*