السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » سوريا تعلن وقف عملياتها .. هل تصدق ؟

سوريا تعلن وقف عملياتها .. هل تصدق ؟

أعلنت وزارة الدفاع السورية اليوم الأربعاء وقف الأعمال العسكرية اعتباراً من صباح الخميس “على أن تبقى متأهبة للرد على أي اعتداء من المجموعات الإرهابية المسلحة” كما ذكرت وكالة “فرانس برس”.

ونقل التلفزيون السوري عن مصدر مسؤول في وزارة الدفاع أنه “بعد تنفيذ قواتنا المسلحة مهامها الناجحة في مكافحة الأعمال الإجرامية للمجموعات المسلحة وبسط سلطة الدولة على أراضيها، تقرر وقف هذه الأعمال اعتبارا من صباح يوم غد الخميس”.

وأضاف “ستبقى قواتنا المسلحة الباسلة متأهبة للرد على أي اعتداء تقوم به المجموعات الإرهابية المسلحة ضد المدنيين وعناصر حفظ النظام والقوات المسلحة والممتلكات الخاصة والعامة لحماية أمن الوطن والمواطن”.

وكان مجلس الأمن الدولي دعا كل الأطراف في سوريا الثلاثاء إلى وقف العمليات العسكرية قبل يوم الخميس، التزاما بالمهلة المحددة في خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان.

في الوقت نفسه، أعلن عنان من جنيف أنه تسلم تعهدا مكتوبا من النظام السوري بوقف العمليات العسكرية ابتداء من الخميس.

وكان يفترض أن تنهي السلطات السورية سحب آلياتها العسكرية من المدن الثلاثاء، إلا أن ذلك لم يحصل.

روسيا تطالب المعارضة بتطبيق خطة عنان

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف الأربعاء أن روسيا أخذت علما بموافقة دمشق على وقف عملياتها العسكرية فجر الخميس، ورأى أنه وفقا لخطة السلام “جاء الآن دور المعارضة المسلحة” لاتخاذ موقف مماثل.

وقال المسؤول الروسي في حسابه على موقع تويتر إن “الحكومة السورية أعلنت وقفا لإطلاق النار في الساعة 6,00 من 12 نيسان/ابريل. الآن بات دور المعارضة المسلحة، هذه هي شروط خطة السلام لكوفي عنان”.

عنان يأمر بتحسن الأوضاع

أعرب موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان اليوم الأربعاء في طهران عن أمله في تحسن الوضع في سوريا اعتباراً من الخميس، المهلة التي حددها مجلس الأمن الدولي لوقف المعارك.

وأشار عنان خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي، إلى اعتقاده أنه إذا التزم الجميع في سوريا، حكومة ومعارضة، فسيلاحظ المجتمع الدولي تحسناً واضحاً على الأرض اعتبارا من صباح غد الخميس 12 أبريل. 

كما اعتبر موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية ردا على سؤال أحد الصحافيين حول دعوات قطر والسعودية الى تسليح المعارضة، أن ذلك سيكون “كارثيا”.

وأضاف أن الحل ممكن، ومن مصلحة السوريين توقف المعارك من الجانبين، متوقعاً حصول ذلك اعتباراً من الساعة الثالثة بتوقيت غرينيتش. كما لفت إلى أن السلطات السورية، أعطت توضيحات حول مطالبها من المعارضة بوقف المعارك، لاسيما في ما يختص بالضمانات الخطية التي اشترطتها دمشق.

إلى ذلك، أضاف أنه حصل على ردود إيجابية من جانب المعارضة، ويقوم باتصالات مع الحكومات التي تتمتع بنفوذ من أجل ضمان التزام جميع الأطراف بوقف إطلاق النار.

من جهته، لفت وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي، إلى وجوب إعطاء السلطات السورية مهلة لتنفيذ الالتزامات التي تعهدت بها.

ميدانياً

وعلى الصعيد الميداني أفادت هيئة الثورة السورية أن 31 شخصاً على الأقل قتلوا اليوم برصاص الجيش السوري الذي واصل حملته العسكرية على مدن وقرى عدة في سوريا، في هجوم هو الأوسع من نوعه، وقصفت مروحيات الجيش النظامي عدة قرى في اللاذقية، وسمع دوي انفجارات في القرى المحيطة وسط انقطاع شبه كامل للاتصالات.

وشهد جبل الأكراد بريف إدلب حركة نزوح كبيرة باتجاه اللاذقية إثر عمليات القصف الشديدة، حيث اقتحمت كتيبة كاملة من جنود المشاة عدة قرى مدعومة بالدبابات على وقع الانفجارات المدوية.

كما شهدت مدينة جسر الشغور في ريف إدلب اقتحاما غير مسبوق من قوات الأمن شاركت فيه الطائرات والدبابات.

وإلى حمص التي تتعرض أحياؤها لقصف متواصل استهدف منازل وممتلكات المدنيين في أحياء الخالدية والقصور وجورة الشياح والقرابيص خلف عددا من القتلى والمصابين

أما في درعا فقد قامت قوات الجيش االنظامي باقتحام معربة بعشرات الدبابات والمدرعات، إضافة إلى تطويق البلدة بالكامل على وقع طلقات الرصاص، كما طوق الجيش مدينة إنخل منذ الصباح الباكر وقام بمداهمة وتكسير وتخريب للمنازل والمحال التجارية.

وكذلك شهدت حرستا بريف دمشق حملة واسعة مدعومة بالدبابات وطيران الاستطلاع تم خلالها اعتقال عدد من الناشطين، حسبما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية.

يذكر أن أعمال العنف في سوريا منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية ضد النظام في منتصف آذار/مارس تسببت2011 بمقتل أكثر من عشرة آلاف شخص، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*