الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » المصريون يعودون للتحرير

المصريون يعودون للتحرير

في عودة لمشاهد المليونيات التي غابت عن ميدان التحرير منذ فترة، توافد مئات الآلاف من المتظاهرين إلى التحرير في جمعة “حماية الثورة”. وقاموا بإغلاق كافة الطرق والمداخل المؤدية إليه.

وانتشرت اللجان الشعبية المكونة من الشباب والفتيات على جميع مداخل الميدان للاطلاع على هويات الوافدين وتفتيشهم لضمان عدم اندساس أي عناصر مخربة أو بلطجية بين صفوف المتظاهرين.

ولا يزال الميدان يشهد تزايداً مستمراً في أعداد المتظاهرين الوافدين للمشاركة في مليونية “حماية الثورة” التي دعت إليها الأحزاب والقوى الإسلامية. وتجمع معظم المتظاهرين أسفل المنصة التي تم نصبها بجوار مبنى الجامعة الأمريكية والتابعة للإخوان المسلمين، وكذلك أمام منصة المرشح الرئاسي الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل والتي نصبت أمام مبنى مجمع التحرير.

وكان المتظاهرون علقوا لافتة عملاقة بجانب منصة الإخوان مكتوباً عليها “وفاء للشهداء.. كلنا ضد الفلول” ومطبوعاً عليها صور اللواء عمر سليمان والفريق أحمد شفيق وعمرو موسى فى جانب والجانب الآخر ثلاث صور لشهداء الثورة، ومن بينهم الشيخ عماد عفت أحد كبار علماء الأزهر وأحد أمناء الفتوى بدار الإفتاء والذي استشهد خلال أحداث مجلس الوزراء.

وكان مناصرو حزب العمل الجديد بدؤوا باكراً، بإقامة منصتهم اليوم الجمعة في ميدان التحرير عند مدخل شارع طلعت حرب، وذلك للمشاركة في “مليونية حماية الثورة”.

وشرع شباب الحزب في لصق بوسترات للواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق والمرشح للرئاسة الجمهورية، مرسوم عليها نجمة داود، وإلى جوارها “لا لعودة نائب المخلوع، لا لترشيح عمر سليمان”، بالإضافة إلى لافتة مكتوب عليها “لا لترشيح المجرم عمر سليمان”، حيث علقوها بمدخل شارع التحرير.

فيما قام عدد من الأشخاص بتقطيع البوسترات، دون حدوث أي اشتباكات، حيث تجنب شباب الحزب الاشتباك معهم.

في المقابل، بدأ أنصار الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل في إقامة منصة خاصة بهم على المثلث في ميدان التحرير، وذلك ضمن مشاركتهم في فاعليات ما أسموها “مليونية رد الاعتبار”، التي دعوا إليها لرد الاعتبار للشيخ أبو إسماعيل.

كما علقوا في محيط المنصة لافتات عدة تحمل صور الشيخ حازم كتب عليها الشعار الخاص بحملته وهو “صامدون.. سنحيا كراماً” . كما أدار عدد من الأنصار الأناشيد الدينية وأغاني حملة أبو إسماعيل من خلال مسجلات السيارات.

آراء المشاركين

ومن جهته، قال الدكتور فريد اسماعيل عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة الإخواني في تصريح لـ”العربية.نت”، إن الإخوان لم يتأخروا طوال الشهور الماضية عن المشاركة في أية فعاليات ثورية في ميدان التحرير وذلك ردا على اتهامات طالت الإخوان بتقاعسهم عن النزول للشارع، وأضاف كنا حاضرين في المشهد. 

ولكن المستجدات اليوم تدفعنا للنزول الى الميدان وعلى رأسها ترشح عمر سليمان للرئاسة واكتشافنا بهذا الترشح أن أجهزة أمن الدولة متمثلة في جهاز الأمن الوطني حاليا وبعض الأجهزة الأمنية الأخرى كانت تعمل طوال الـ 15 شهرا الماضية من أجل ترشح عمر سليمان من خلال افتعال الأزمات الاقتصادية في مصر وإحباط المصريين من الثورة وإشاعة الرعب والخوف والقلق في المجتمع المصري من خلال بعض الأحداث التي شهدتها مصر طوال الفترة الماضية مثل أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء”.

وردا على تصريحات عمر سليمان بأن قانون العزل السياسي الذي أقره مجلس الشعب تم تفصيله من أجله شخصيا، قال د.فريد اسماعيل “نحن لا نؤسس قوانين من أجل شخص معين والقوانين غير مشخصنة وقد تقدم بالقانون أعضاء من غير الإخوان ولكن الأغلبية أقرته لشعورها بخطر داهم على الثورة.

وفي شأن ذي صلة قال المستشار زكريا عبد العزيز رئيس نادي القضاةالسابق، وأحد الرموز الوطنية التي تشارك في مليونية اليوم “إن هذه المليونية تأخرت بالفعل ويجب على الشعب المصري التوحد والعودة إلى ميدان التحرير لتطهير البلاد من الفلول أمثال عمرو موسى وأحمد شفيق وعمر سليمان، وأطالب المجلس العسكري بالتوقيع على قانون العزل السياسي حتى يبرئ نفسه من أية شكوك”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*