الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » جماعة أنصار الدين المالية تفرج عن المعتقلين

جماعة أنصار الدين المالية تفرج عن المعتقلين

أعلنت مصادر مطلعة أن جماعة أنصار الدين الإسلامية أفرجت أمس السبت، عن 160 عسكريًا ماليًا كانت قد أسرتهم خلال معارك مع الجيش النظامى فى شمال مالى.

وقال موسى آغ حما أحد المقربين من زعيم أنصار الدين إياد آغ غالى: “أطلقنا سراح 160 أسيرًا عسكريًا ماليًا، وقد بدأنا تجميعهم منذ يومين واليوم أصبحوا بأيدى السلطات المالية، وقد فعلنا ذلك باسم الله”.

وقال الموظف فى منطقة غاو موسى كانتى: “نحن بين غاو (شمال) وموبتى (إلى الجنوب الغربى) مع الأسرى، وقد أطلق إياد سراح 160 أسيرا وقد يفرج عن آخرين”.

وتابع “التقينا إياد، وقال لنا إن كل مسلمى مالى يجب أن يساندوا بعضهم البعض، وسيعمل على إطلاق سراح كل السجناء العسكريين الذين ما زالوا معتقلين”.

وكان الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى، قد دعا إلى ضرورة بذل كل الجهود لمنع إقامة “دولة إرهابية أو إسلامية” فى منطقة الساحل بشمال أفريقيا، وذلك عقب فرض متمردى الطوارق والمجموعات الإسلامية سيطرتها على شمال مالى، مستبعدًا فى الوقت نفسه أى تدخل عسكرى من قبل فرنسا.

وقال ساركوزى: “لا أعتقد أنه يتعين على فرنسا التدخل عسكريًا”، موضحا فى الوقت نفسه أن فرنسا يمكنها أن “تقدم مساعدات” لمثل هذه العملية.

وأضاف: “هناك المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا مع موريتانيا والنيجر والجزائر والتى لديها دور كبير تؤديه، كما هناك القرار الذى يمكن أن يتخذه الاتحاد الأفريقى وقرار مجلس الأمن الدولى”.

وأردف ساركوزى: “فرنسا مستعدة لتقديم المساعدة لكنها يمكن أن تكون فى موقع القيادة لأسباب عدة مردها التاريخ الاستعمارى لفرنسا، ويجب احترام الحدود مع مالى، ولا بد من العمل مع متمردى الطوارق للبحث فى سبل حصولهم على حد أدنى من الحكم الذاتى”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*